الرئيسية / اهم الاخبار / (رسالة سرية ) بعث بها “ترامب” إلى قادة خليجيين وقعت في يد “خامنئي” وأثارت جدلاً واسعاً .. هذه تفاصيلها

(رسالة سرية ) بعث بها “ترامب” إلى قادة خليجيين وقعت في يد “خامنئي” وأثارت جدلاً واسعاً .. هذه تفاصيلها

يمانيون – متابعات

سادت حالة من الجدل الواسع في الأوساط السياسية، بعد كشف المرشد الأعلى الإيراني آية الله على خامنئي، الأربعاء، الماضي عن رسالةٍ سرية أرسلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخراً إلى دولٍ في الشرق الأوسط، ما أثار تساؤلاتٍ حول كيفية معرفة خامنئي بما يدور في مراسلات “ترامب” السرية.

وبعد يوم من إعلان “ترامب” نيته الانسحاب من الاتفاقية النووية مع إيران التي وقعت في 2015، كتب “خامنئي” تغريدة ادعت أن “ترامب” كتب رسالة وجهها إلى قادة دول الخليج قبل بضعة أيام طالبتهم بأن يفعلوا المزيد في المنطقة، وذكر أن “ترامب” قال في رسالته: “لقد أنفقت 7 تريليون دولار ويجب أن تفعلوا شيئاً في المقابل”.

وبحسب تقرير لصحيفة The Washington Post الأميركية، يبدو أنَّ هذه التصريحات يُقصَد بها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الحليفتان المُقرَّبتان من إدارة ترامب وأكثر الدول الخارجية مع إسرائيل مُجاهرةً بانتقاد الاتفاق النووي الذي توصَّلت إليه إيران مع الولايات المتحدة وخمس دول أخرى في عام 2015.

وذكر “خامنئي” الرسالة كذلك في أثناء فعالية أُقيمت في وقتٍ سابق من يوم الأربعاء في جامعة فارنغيان الإيرانية. وقال خامنئي في هذه الفعالية: “قبل يومين، كتب ترامب رسالةً إلى قادة العالم العربي. وقد اطَّلعنا على هذه الرسالة التي قال فيها: “أنفقت عليكم 7 تريليونات دولار، لذا يجب عليكم تنفيذ (ما أقوله)”. لقد أنفق ترامب هذه الأموال للسيطرة على سوريا والعراق لكنَّه لم يستطع ذلك، فسحقاً لأمواله. إنَّه يقول إنَّ هذه الدول ينبغي لها فعل ذلك، ويقول إنَّ إيران أيضاً “ينبغي لها” فعل الأمر نفسه”.

ولم يعترف البيت الأبيض علناً بهذه الرسالة، إذ قال متحدثٌ باسم مجلس الأمن القومي إنه لا يستطيع التعليق على المراسلات الرئاسية. ومع ذلك، قال مسؤولٌ بارز في الإدارة الأميركية طالباً عدم الكشف عن هويته لأنَّه لا يملك إذناً بمناقشة هذه المسألة علناً إنَّ إدارة ترامب بعثت برسالةٍ إلى بعض حلفائها في الخليج العربي قبل نحو أسبوعين، بحسب الصحيفة الأميركية. ولم تحث الرسالة حلفاء الولايات المتحدة على فعل المزيد في بؤر الصراع بالمنطقة فحسب، بل طالبت كذلك بإيجاد حل سريع للخلاف المستمر بين قطر والتحالف الذي تقوده السعودية.

وقال المسؤول في الإدارة الأميركية إنَّ الرسالة كانت مجرد متابعة رسمية للمحادثات التي أجراها ترامب مع قادةٍ إقليميين على مرِّ الشهرين الماضيين، ومتسقةً مع تصريحاته العلنية عن هذه القضايا، كما تقول The Washington Post. وقال المسؤول إنَّ السعودية ردت على الرسالة سراً وعارضت بنبرةٍ لطيفة الضغط عليها بشأن قطر على وجه التحديد.

ولم ترد متحدثةٌ باسم السفارة السعودية في العاصمة الأميركية واشنطن على طلب التعليق على هذا الموضوع، بحسب الصحيفة الأميركية. وقال المسؤول إنَّ كيفية اكتشاف المرشد الأعلى الإيراني الرسالة لم تتضح بعد.

وقال ثيودور كاراسيك المستشار البارز لدى مركز تحليلات دول الخليج الذي يقع مقره في واشنطن إنَّ هذا الأمر “مهمٌ لأنَّ محتوى الرسالة يُخبر المرشد الأعلى بما ستواجهه إيران قريباً على أيدي الولايات المتحدة”، وأشار إلى أنَّ الرسالة ربما تكون قد سُرِّبت من جانب قوةٍ إقليمية مثل الكويت أو قطر أو عمان أو الأردن، أو حتى قوة خارجية مثل روسيا.

جديرٌ بالذكر أنَّ ترمب طالَب بعض حلفائه في دول الخليج علانيةً بفعل المزيد في المنطقة وعدم الاعتماد على الولايات المتحدة اعتماداً كبيراً كما يفعلون.

وذكر أيضاً أن مبلغ الـ7 تريليونات دولار عدة مرات، إذ قال في شهر فبراير/شباط الماضي على سبيل المثال إنَّ الولايات المتحدة أنفقت “7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط”، واصفاً ذلك بأنَّه “خطأ”.

لكنَّ قيمة هذا المبلغ غير دقيقة؛ إذ يُعتقد أنَّ ترامب يشير إلى دراسةٍ أجرتها جامعة براون أوردت هذا المبلغ شاملاً تكاليف مستقبلية للحروب في العراق وسوريا وأفغانستان ونفقات أخرى كتلك المُخصَّصة لرعاية المحاربين القدامى لما يقرب من 40 سنة أخرى.

يُذكر أن قادة السعودية والإمارات سعوا بشدة لعلاقات قوية مع «ترامب»، واعتبروا إدارته تغييراً مرحباً به بعد أن سعى الرئيس «باراك أوباما» إلى تحسين العلاقات مع إيران، وتختلف السعودية والإمارات مع إيران حول عدد من القضايا، بما في ذلك تورط طهران العميق في الصراع السوري ودعم المتمردين في اليمن.

حملة دعم البنك المركزي