الرئيسية / اهم الاخبار / ردود أفعال سياسية ورسمية منددة بجريمة العدوان بحق أكثر من 150 طفل بصعدة

ردود أفعال سياسية ورسمية منددة بجريمة العدوان بحق أكثر من 150 طفل بصعدة

يمانيون –

تتوالى ردود الأفعال السياسية والرسمية في اليمن المنددة بجريمة العدوان السعودي الامريكي بحق مدنيين كانوا على متن حافلة نقل في صعدة والتي راح ضحيتها نحو ٤٧ شهيد جلهم من الأطفال و٧٧ جريحا حتى اللحظه والحصيله مرشحه للازدياد.

وأدان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية بشدة جرائم تحالف العدوان بحق الشعب اليمني وأخرها جريمة استهداف حافلة تقل طلاب في سوق وسط مدينة ضحيان بمحافظة صعدة راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة (سبأ) أن هذه الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها تحالف العدوان لن تسقط بالتقادم.. لافتا إلى أن مجزرة ضحيان جريمة حرب مكتمل الإركان.

وأشار المصدر إلى أن هذه المجازر تؤكد مجدداً بأن هدف العدوان هو إبادة الشعب اليمني من خلال استهدافه المباشر بطيران العدوان أو من خلال الحصار الشامل ومنع وصول المساعدات الإنسانية والعلاجية والوقود واستمرار الحصار على مطار صنعاء الدولي.

وحمل المصدر المجتمع الدولي وبالأخص مجلس الأمن والدول الخمس الدائمة العضوية بالمجلس ومجموعة الـــ18 الراعية لعملية التسوية السياسية مسؤولية استمرار تحالف العدوان في استهداف المدنيين وأماكن تجمعهم.

وأوضح المصدر أن استمرار دول تحالف العدوان في استهداف المدنيين في معظم محافظات الجمهورية اليمنية يؤكد بما لا يدعى مجال للشك بأنها لا تريد السلام.. مبينا أن هذه المجزرة رسالة واضحة للمجتمع الدولي لمعرفة من يعرقل عملية السلام في اليمن.

وفي السياق ذاته أدانت السلطة المحلية بمحافظة صعدة الجريمة الوحشية التي ارتكبها طيران العدوان الأمريكي السعودي باستهدافه حافلة تقل طلاب وسط سوق مدينة ضحيان أثناء رحلة ترفيهية ما أدى إلى استشهاد وجرح أكثر من 100 مواطن أغلبهم أطفال.

وأشارت السلطة المحلية بالمحافظة في بيان إلى أن استهداف الأطفال وفي سوق مكتظ بالباعة والمتسوقين يدل على أن ارتكاب هذه الجريمة كان متعمدا وعن سبق إصرار وترصد.

وأوضح البيان إلى أن إقدام تحالف العدوان على ارتكاب جرائم الحرب بحق الشعب اليمني نتاج التواطؤ الدولي لمجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان.. مشيرا إلى أن هذه الجرائم كشف زيف ادعاءات المنظومة الدولية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكد البيان أنه لم يعد هناك تعويل على المجتمع الدولي الذي يشاهد دماء الأطفال والنساء تسفك في مجازر جماعية منذ ما يقارب من أربعة أعوام بغارات طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وقنابله المحرمة دوليا.

قيادة محافظة عمران وسلطتها المحلية أدانت من جهتها جرائم العدوان السعودي الأمريكي وأخرها جريمة استهداف حافلة طلاب في ضحيان محافظة صعدة والذي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأشارت قيادة المحافظة والسلطة المحلية في بيان أن تمادي العدوان في ارتكاب مزيد من الجرائم واستهداف الأطفال والطلاب والأسواق لن يمر دون رد.

وندد البيان بجريمة تحالف العدوان أمس بمخيم للبدو الرحل في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران.

واستنكر البيان استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.. مؤكدا أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم.

ودعا البيان هبة شعبية لرفد جبهات الشرف والبطولة للتصدي للعدوان السعودي الأمريكي والرد على جرائمه بحق الأطفال والنساء.

كما أدانت وزارة الأوقاف والإرشاد واستنكرت بشدة الجريمة المروعة التي ارتكبها تحالف العدوان السعودي الأمريكي اليوم باستهداف حافلة طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم بسوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة.

واعتبرت وزارة الأوقاف والإرشاد في بيان هذه المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا من طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم، جريمة حرب مكتملة الأركان تضاف إلى سلسلة المجازر البشعة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ ما يقارب أربعة أعوام.

ونددت بصمت المجتمع الاسلامي والدولي والمنظمات الأممية والإنسانية إزاء هذه الجريمة وكل الجرائم التي ترتكب بدم بارد من قبل النظام السعودي .

ودعت وزارة الأوقاف والإرشاد الشعوب الحرة إلى اتخاذ مواقف جادة تجاه ما يجري في اليمن من حرب إبادة جماعية من قبل تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات والعمل على إيقاف العدوان والجرائم بحق الطفولة والانسانية.

كما دعت كافة المؤسسات والهيئات الدينية إلى أن يكون لها موقف إزاء هذه الجرائم وكشف خطر الفكر الوهابي المعادي للإسلام والإنسانية والذي فرخ مجاميع إرهابية؛ يرتكبون أبشع الجرائم بحق الإنسانية في مختلف البلدان والشعوب الإسلامية.

وطالبت وزارة الأوقاف والإرشاد أبناء الشعب اليمني إلى تعزيز التلاحم والاصطفاف وتماسك الجبهة الداخلية والعمل على رفد الجبهات بالرجال والعتاد للدفاع عن الأرض والعرض.

من جهتها أعتبرت رابطة علماء اليمن جريمة ضحيان هي برهان على أن نظامي السعودي والإمارات لن يرتدعوا إلا بالنفير العام نحو الجبهات.. وأكدت في بيان لها أن لا خيار ولا حل ولا مخرج ليمننا من هذا العدوان إلا بالجهاد.

ودعت رابطة علماء اليمن أبناء الشعب اليمني لتحمل المسؤولية في مواجهة العدوان الغاشم.

حملة دعم البنك المركزي