الرئيسية / اهم الاخبار / منظمات المجتمع المدني تستنكر جريمة العدوان بحق أطفال من أبناء صعدة

منظمات المجتمع المدني تستنكر جريمة العدوان بحق أطفال من أبناء صعدة

يمانيون – في سلسلة مِـن المجازر البشعة والجديدة التي ترتكبها يوميا مقاتلات التحالف بقيادة السعودية بِحق الشعب اليمني- إستهدف طيران العدوان الأمريكي السعودي حافلة نقل على متنها أطفال وسط سوق مزدحم في ضحيان بمحافظة صعدة شمال اليمن وراح ضحيتها 47 شهيدا وإصابة 77 اخرين كحصيلة آولية .

هذه الجريمة النكراء قوبلت بسخط واستهجان كبير من قبل أبناء الشعب اليمني واصدرت بالتزامن العديد من منظمات المجتمع المدني اليمنية بيانات الشجب والاستنكار لهكذا جريمة بشعة بحق الانسانية والطفولة، وانتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين الأبرياء.

موقع “يمانوين” رصد ردود الافعال وبيانات الادانة لمنظمات المجتمع المدني.

حيث طالب التكتل المدني للتننمية والحريات بتشكيل لجنة تحقيق دولية فيما ترتكبه دول التحالف من جرائم بحق المدنيين الأبرياء، وندين صمت المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي تقف متفرجةً إزاء ما تقترفه دول تحالف العدوان بحق اليمنيين.

وناشد التكتل في بيان لها ما تبقى من الضمائر الحية ونشطاء العالم الحر، إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية وفضح دول العدوان وما تقترفه من جرائم حرب أمام شعوب العالم.

هذا وأدانت مؤسسة صدى الأحداث واستنكرت وبِأشد العبارات هذة المجازر و نُطالب مجلس الأمن والمُنظمات الدولية والقانونية والحقوقية بسرعة التصدي لإيقاف الضربات الجوية والإِجرامية التي يتم أرتكابها مِن العدوان على المواطنين الأبرياء ..

وحملت المؤسسة في بيان لها السعودية وتحالفها المسؤولية عن كُل الجرائم التي تستهدف المدنيين وتطالب بالتحقيق والمُساءلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم ، كما تحمل منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية صمتها المخزي وتنصلها عن واجباتها مما شجع التحالف السعودي على الإستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن.

وجددت المؤسسة مُطالبتها للمُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني المظلوم وإدانة الجرائم المروعة المرتكبة من قبل التحالف السعودي والضغط على منظمة الأمم المتحدة وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف الحرب وجميع أشكال العدوان ، كما نجدد دعوتنا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من قوات التحالف السعودي بحق المدنيين.

مؤسسة يمانيات للمرأة والطفل، أدانت وأستنكرت وبأشد العبارات هذه الجريمة البشعة، والتي تعد وفق التوصيف القانوني الإنساني الدولي الذي تضمنته اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين أنها جرائم حرب.

وقالت ان التوصيف لا يقبل التأويل أو الجدل، كون المستهدفين هم من المدنيين الآمنين، حيث يتضمن القانون الإنساني الدولي القواعد والمبادئ التي تهدف إلى توفير الحماية بشكل رئيسي للأشخاص الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية، (أي المدنيين بشكل خاص). وينطبق هذا القانون في أوضاع الحروب، والصراعات المسلحة فقط، وتُعد قواعده ملزمةً لجميع أطراف النزاع سواء أكانت دولاً أم جماعات مسلحة غير منضوية تحت لواء الدول.

منظمة مناصرون للحقوق والحريات أدانت واستنكرت وبأشد العبارات هذه الجريمة ، وهذه الغارات الهمجية والمتعمدة، والتي تعتبر من منظور القانوني الدولي بأنها جرائم حرب كونها تستهدف وبشكل مباشر أعياناً مدنية .

وأكدت أن هذا الفعل الإجرامي الذي قامت به دول تحالف الحرب على اليمن، باستهدافها لحافلة طلاب يعد إصرار وترصداً لقتل أكبر قدر من المدنيين .

وطالبت المنظمة في بيان لها مبعوث الامم المتحدة لليمن والمجتمع الدولي من الدول والهيئات الدولية التابعة للأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة والمنظمات الدولية العاملة في بلادنا الضغط على مجلس الامن باتخاذ قرارات عاجلة لإيقاف هذه الحرب الظالمة على الشعب اليمني وفك الحصار عن كافة المنافذ الجوية والبرية والبحرية.

الدائرةالاجتماعية لأنصارالله أدانت من جهتها جريمة استهداف حافلة تقل طلاب دورة صيفية وسط مدينة ضحيان بصعدة.
وجددت الدائرة الإجتماعية موقفها الدائم والثابت من إدانة العدوان من أول يوم حتى هذه اللحظة.. داعية الشعب اليمني إلى مزيدٍ من التلاحم والثبات ورفد الجبهات بالمال والرجال والسلاح

واضافت الدائرة الاجتماعية لأنصارالله في بيان لها ندعو من لا يزال في قلبه شك ويتنصل عن المسؤولية تجاه هذا العدوان لإعادة النظر مرتين

كما دعت أحرار العالم والمنظمات والأنظمة العربية والإسلامية للتحرك الجاد لوقف العدوان.. محذرة دول العدوان من التمادي في جرائمها وعدوانها على الشعب اليمني

حملة دعم البنك المركزي