رسالة اليمن الى العالم

“يد تبني و يد تحمي” بين الشّهيد الصّمّاد و خلفه المشّاط

 مشروع الشّهيد الرّئيس صالح الصّماد هو مشروع نصر و قوّة ومنعة وعزّة..

هو معادلة يتم فيها إيجاد و تحقيق توازن بين كفّين كلاهما تدعم و تحمي و تحصّن ظهر الأخرى ؛ فمشروعه مشروع مقاوم مقاتل متحدٍ فاليد التي تحميني تؤمن لي جوّا فيه حيّز من الحريّة للابتكار و اكتشاف امكاناتي وطاقاتي ودراستها بنواحي قوّتها وضعفها ففي شعوري بأنّي في مأمن من المحتل الغازي المعتدي يخلق في نفسي طمأنينة أن أعمل في حيّز آمن  آخذا في حسباني عنصر الوقت الذي لابد أن أوظفّه في غير تباطؤ فالمعركة قاتلة والمعركة فاصلة، و هذا يخلق أيضا في ّروح التّحدي و تنظيم فكري، و تخطيطي، و يوجّه خطواتي صوب الهدف المراد تحقيقه؛ فاليد التي تبني ستبني وتخترع وتبتكر مايزيد في قوّة الرّدع و منظومة الدّفاع التي بنتها وصنعتها اليد التي تبني ، و ستوظّفها اليد التي تحمي  حسب حاجتها وخطّتها و تخصصها لو اعتبرنا اليد البانية مخترعة أسلحة لمواجهة الغازي المحتل ،وحتى لو كانت اليد البانية ستصنع غير السّلاح فستصنّع المادة الغذائية وتبتكر الدّواء و تعالج الأرض لزرع الشجرة التي تولد ثمرا و تؤتي أكلا يضمن شِبع جيل ، وأمة، وشعب، و تجعله يكتفي ذاتيا و ربما يرقى من حالة الاكتفاء إلى التصدير للخارج ومن التصدير، سأتحوّل من الاكتفاء الذّاتي إلى الأمن ،و  سأبني وطني فخزينة ستمتلئ ؛ أسدد بها ديوني وأبني كلّ ما انهار بفعل العدوان ؛ و أنتصر في حرب الاقتصاد النّاعمة فيلتف حولي الشّعب وقد شغّلت آلاف الأيدي العاطلة ، و ملأتُ فراغا كان يُوظّف ضدّي كوطن ينساق فيه المُغرر بهم إلى الارتزاق ، فمن أجل الأموال المدنسة يلتحقون بصفوف الغزاة و يصبحون مطيّة للمحتل،  وبالتالي أقضي على الارتزاق و أقطع من يستغل تلك الفئة باحتوائي لهم، و تقديم البديل وهنا أنتصر في حرب ناعمة كان هدفها تجنيد و استغلال عطل الشباب في محاربة وطنهم و من يدافعون عنهم ،و أنتصر في حرب ناعمة هي التضليل فالمجتمع وواقعه يقول لهم : نحن معكم للبناء جوعكم جوعنا ، فأيديكم على أيدينا للتخلص من الفاقة ، و أنتصر على العملاء والفتنة و أهلها فأهل بلادي عرفوني داعما لهم، شاعرا بهم عاملا معهم يدا بيد  ، و كل ذلك كان بيد بانية لم تبنِ لو لم توجد لها اليد التي حمتها من الخلف، ووفّرت لها الجوّالمناسب للعمل المثمر

نعم سيّدي الشّهيد الرّئيس / صالح الصّماد كنت بمشروعك الذي حملته في شعار:

” يد تبني و يد تحمي” كنتَ ترى يمنا مستقلا حرّا عزيزا غير مرتهن لأيّ دولة، و غير مستعبد من غيره ..

كنت تسعى حثيثا لضرب العدوان ضربة قاصمة تحمي فيها وطنك وتبنيه بعد أن أحاطته يدان وكفّان تكمل إحداهما الأخرى بل و لا تكتمل إحداهما إلا بتوأمها ؛ و حقيقة مأثورة :” اليد الواحدة ما تصفق” ..

فالحامية تحتاج لدعم البنّاءة التي ستوفر لها الطاقة التي ستعينها على الثبات و الصمود و التحدي والدفاع إلى ماشاء الله، و البانية ( كما سبق ) لن تنتج لولا حمايتها من قبل اليد التي تحمي..

و للبناء والحماية يأتي قرار رئيسنا الخلف لرئيسنا السّلف  وكلاهما خير من خير فهما خريجان من نفس المدرسة المجاهدة الواعدة بكلّ نصر ..

للحماية والبناء فكر وعقل يخطط وهو على علم ودراية وتخصص وبقرار الرّئيس / مهدي المشّاط الشّجاع بتعيين أعضاء مجلس الشّورى امتداد و بداية تنفيذ مشروع الشّهيد الرّئيس الصّماد ( عليه السّلام )  ، وبقرار الرّئيس / المشّاط تعود ثقافة العدل ؛ فالعدل لو لم يشهد عليه عليّة القوم ويأتمرون به ما كان اسمه عدلا..

و لأنّ المشّاط من مدرسة القرآن فقد بدأ مسيرة رئاسته بتوليه وتمثّله أمر الله ( جلّ وعلا ) : ” و شاورهم في الأمر ” ..و ” أمرهم شورى بينهم “؛  ليؤكد نهج رئاسته ويخرس كلّ لسان كان يحرّض على رجال المسيرة القرآنيّة بأنّهم المتقوقعون حول ذواتهم ؛ بينما هم دولة قائمة على قيم ومبادئ وتعاليم القرآن .

وماكانت ثقافتهم حزبية، ولا ولاءاتهم مناطقية، ولا انطلاقاتهم فرديّة، ولا حكومتهم إقصائية: المشّاط كان موفّقا بأول قراراته في تعيين من هم أهل للشّورى ، كما نحسبهم ونتمناهم عند حسن ظن وثقة السّيد الرّئيس : مهدي المشّاط.

و بهذا القرار يكون قد وضع حجر الأساس لمجتمع دولة تقوم بالشّورى غير مستأثر فيها بالحكم لمكوّن واحد، بل المستشارون هم من جميع الكتل الفكرية و السياسيّة ، و بهذا الزخم  يرى مشروع الشّهيد الرئيس/ الصّمّاد طريقه للنّور ؛ فقرار شوروي   يلمّ شعث الفرقاء فيه حول طاولة واحدة ووضع جميع الأيادي للحماية و البناء، فـ ( يد تبني ،و يد تحمي )، والله الموفق ، و يد الله فوق أيديهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملتقى الكتاب اليمنيين

أشواق مهدي دومان

قد يعجبك ايضا