الرئيسية / تقارير مترجمة / موقع امريكي : مئات المدنيين قتلوا وجرحوا جراء الغارات السعودية – الامريكية في اليمن

موقع امريكي : مئات المدنيين قتلوا وجرحوا جراء الغارات السعودية – الامريكية في اليمن

يمانيون – متابعات

قال موقع وورلد سوشاليست على لسان الكاتب ” بيل فان أوكين” ان النظام الملكي السعودي المدعوم من الولايات المتحدة وحلفائها النفطيين الخليجيين واثر تصعيد كبير في حملة القصف التي شنت على اليمن اسفرت عن مقتل عشرات المدنيين في الايام الاخيرة.

وفي أكثر الهجمات دموية، استهدف طيران العدوان السعودي سوقا مزدحمة في محافظة تعز جنوب غرب اليمن يوم الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل 54 مدنيا.

وفي الوقت الذي كانت فيه تغطية قناة الدم من قبل وسائل الإعلام الأمريكية والغربية شحيحة، حيث نشرت شبكة تلفزيون المسيرة اليمنية صورا على موقعها على الإنترنت تبين المحلات التجارية التي تعرضت للقصف وبقايا المدنيين المسلحين.

وأفادت أن أجزاء من الأجساد قد ألقيت على بعد مئات الامتار من مواقع الانفجاروكان من بين القتلى ثمانية اطفال على الاقل، واصيب 32 شخصا اخرون بجروح في الانفجار، بينهم ستة اطفال.

وفي اليوم نفسه، هاجمت طائرات حربية مزرعة في حي الطهيطة بمقاطعة الحديدة غرب اليمن مما اسفر عن مصرع اسرة تضم 14 شخصا من بينهم نساء واطفالوأفادت مصادر يمنية أن الطائرات الحربية السعودية والحليفة قامت بأكثر من 45 غارة جوية استهدفت اليوم العديد من المدن اليمنية وقتلت ستة مدنيين آخرين على الأقل، بينهم عائلة من خمسة أشخاص استهدف منزلهم في مدينة الحديدة الساحلية.

ووفقا لقناة المسيرة فان عدد اليمنيين الذين قتلوا وجرحوا في الغارات الجوية السعودية منذ بداية ديسمبر ارتفع الى 600 .

هذه المرحلة الجديدة من الدماء في الحرب التي دامت أكثر من 1000 يوم من قبل الملكيات العربية الغنية والرجعية ضد اليمن هي التي تحركها إحباط بيت سعود بسبب عدم قدرته على تغيير الجمود العسكري وجعله ممكنا بفضل الدعم غير المقيد من الغرب الحلفاء، ولا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا.

وجاءت حملة التفجير المتصاعدة جزئيا ردا على فشل الانقلاب المدعوم من السعودية من قبل علي عبد الله صالح ضد حلفائه السابقين حيث انتهت الجهود الفاشلة في وفاة صالح وتوجيه مؤيديه في وقت سابق من هذا الشهر.

كما اهتزت الرياض باطلاق صواريخ من اليمن استهدفت المطار الدولي والقصر الملكي في بيت سعود. وقد اسقط الصاروخان دون وقوع ضحاياوقد اعتمدت واشنطن منذ فترة طويلة على النظام الملكي السعودي كدعامة رد فعل في العالم العربي وتسليحه في عملية جني أرباح ضخمة لشركات الأسلحة الأمريكية.

حملة دعم البنك المركزي