الرئيسية / كتابات / بين الحق والباطل لا معسكر وسط

بين الحق والباطل لا معسكر وسط

يمانيون || بقلم || أشواق مهدي دومان

إمّا أن تكون مع معسكر الحق أو معسكر الباطل، فلا يوجد معسكر وسط بينهما..

إسرائيل يطبّع معها كلّ من تحالف مع العدوان على اليمن من ترامب إلى أرخص مرتزق، وهذا يعني أنّهم يقاتلون لأجل أن يؤمّن لإسرائيل ويُعترف لها بأن تبني هيكل سليمان في بيت المقدس ،وقد اقتحم الصهاينة الأقصى وما نطق مرتزق واحد أو صرخ لأجل مسرى رسول اللّه من أكبر عميل إلى أصغر جرذ، وما اشتغل أبطال الفيسبوك التابعون للعدوان مرّة واحدة لأجل فلسطين، فلا المحامي مصطفى الشعيبي ولا الخبير الاقتصادي ولا علي البخيتي ولا الخوداني ولا المسوري ولا عادل الشجاع ولا خالد الرويشان ولا فتحي بن لزرق ولا جميح ومن على وزنه، ولا بقية أبطال الديجتال أقصد الفيسبوك كتب حرفا عن بيت المقدس، بمعنى أنّ من يصمت عن الأقصى حبا وخوفا من سلمان وترامب (حيث وأكثر المذكورين في شقق وفنادق سلمان وشركاه) ،بمعنى أنّهم بصمتهم عن قضية الإسلام الأولى شركاء في تسليم الذبح العظيم قربانا لبني إسرائيل، فكأنّهم يعبدون سلمان وترامب ونتنياهو، هم لم يكتبوا منشورا عن القدس والأقصى لأنهم قد آمنوا بما آمن به بنو إسرائيل، بل إنّ أولئك السلوليين يهاجمون من يقول :

الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل ،فغيرتهم وألسنتهم وأقلامهم نطقت كرها وحقدا على من يعادي أمهم من الرّضاعة(إسرائيل) ، وباتوا يسخّرون أقلامهم للتّحريض على من تهابهم إسرائيل وهم محور المقاومة المتمثّل في : أنصار الله وحزب الله وسوريا الأسد وعراق الحشد الشعبي والجهاد الإسلامي في فلسطين،فهؤلاء من تعاديهم إسرائيل المتطبعة والمطبوعة في قلب المرتزقة والعملاء، والخونة، من أكبرهم إلى أصغرهم، فقد رفض محور المقاومة الذين يشبهون المضاد الحيوي ضد بكتيريا، وفيروس، وسرطان اسمه الكيان الإسرائيلي.. نعم فريقان على الساحة فأما أن تكون مع : إسرائيل وحلفائها،، أو ضدّ إسرائيل وحلفائها، وحين تكون معهم سيرضى عنك اليهود والنّصارى فقد اتبعت ملّتهم بحبك لهم كما يفعل المرتزقة والتكفيريون، وأبواقهم أبطال الكلام الباطل، وأما من يقاوم ويعارض وجود كيان إسرائيل فهم المعنيّون بقوله تعالى: ” ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتّى تتبع ملتهم “؛ ولأن القرآن لكل زمان، ومكان ؛ فكل أمر من الله وخطاب لسيدنا محمد( صلّى الله عليه وآله وسلّم ) هو أمر وخطاب لأمته العريضه من يوم بُعث به رسولا، ونبيا إلى يوم الدّين، فلكل ذي لبّ سليم أن يختار فريقه وطريقه.

 

حملة دعم البنك المركزي