الرئيسية / أخبار / السلطة المحلية بالحديدة تلتقي رئيس لجنة المراقبة الأممية لمناقشة الترتيبات اللازمة لتنفيذ إتفاق السويد (صور)

السلطة المحلية بالحديدة تلتقي رئيس لجنة المراقبة الأممية لمناقشة الترتيبات اللازمة لتنفيذ إتفاق السويد (صور)

يمانيون../

ناقشت السلطة المحلية بمحافظة الحديدة، الأربعاء، مع رئيس لجنة المراقبة الأممية بالحديدة مايكل لوليسغارد والوفد المرافق له، الإجراءات والترتيبات اللازمة لتنفيذ إتفاق السويد الخاص بالمحافظة وموانئها.

وخلال اللقاء أشار القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم إلى أن الجميع بالحديدة يبحثون عن السلام المشرف الذي يضمن حقن دماء اليمنيين ورفع معاناتهم الإنسانية.

وأكد حرص السلطة المحلية بالمحافظة على التعاون لإنجاح عمل اللجنة والوصول إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع وبما يضمن تنفيذ اتفاق السويد .. لافتا إلى أن السلطة المحلية بالمحافظة ستعمل على تقديم التسهيلات وتنقلات أعضاء لجنة المراقبة للقيام بمهامهم في تنفيذ اتفاق السويد.

ولفت القائم بأعمال محافظ الحديدة إلى أن استمرار الطرف الآخر في أعماله التصعيدية من خلال عملياته العسكرية بالمحافظة ومختلف مديرياتها دليل واضح على عدم جديته في الالتزام بوقف إطلاق النار وتنفيذ اتفاق السويد.. مؤكدا أن ما أقدم عليه تحالف العدوان فجر اليوم من قتل وجرح أكثر من ١٥ صيادا شمال جزيرة بضيع التابعة لمديرية اللحية يوضح ذلك بجلاء.

فيما أشار وكيلا المحافظة علي قشر وعبد الجبار أحمد محمد إلى أن العدوان يواصل ارتكاب الجرائم المروعة بحق أبناء الحديدة، خاصة الصيادين الذين يتعرضون لأبشع الجرائم والقتل اليومي ومنعهم من مزاولة نشاطهم في الاصطياد الذي يعد مصدر رزقهم الوحيد.

وأوضحا أن اتفاق السويد يهدف لوقف العمليات العسكرية وسحب القوات إلى وتحقيق الأمن لأبناء الحديدة.

من جانبه أشار رئيس لجنة المراقبة الأممية الجنرال مايكل لوليسغارد إلى أن أنظار المجتمع الدولي تتجه إلى الحديدة إلى أن يتم تنفيذ اتفاق السويد بمختلف مراحله ووفقا للجداول والفترة الزمنية المحددة.

وأكد أهمية التعاون من قبل الجميع من أجل ذلك وفي سبيل تعزيز مسار السلام في اليمن ومستقبل أبناء اليمن بجميع مكوناته وشرائحه الاجتماعية.. وقال” إنا وسيط سأعمل على إنجاح الاتفاق من خلال الحصول على ثقة الطرفين دون تفضيل”.

ولفت لوليسغارد إلى أن مجلس الأمن سيعقد الاثنين القادم إجتماعا حول اليمن وسيكون هناك ضغط سياسي لتنفيذ الاتفاق الذي يتطلع الجميع إلى تنفيذ أول بنوده المتمثل في الإلتزام بوقف إطلاق النار والبدء في تنفيذ إعادة الانتشار وإنهاء التوتر في المدينة وفتح الطرق والوصول إلى مطاحن البحر الأحمر بهدف إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى المواطنين في مديريات المحافظة والمحافظات الأخرى.

وأشاد رئيس لجنة المراقبة الأممية بتعاون قيادة السلطة المحلية بالحديدة من خلال تذليل الصعوبات وتسهيل تحركات اللجنة للقيام بمهامها في تنفيذ الإتفاق وإعادة الإنتشار في المحافظة.

حضر اللقاء رئيس لجنة الخدمات بالمجلس المحلي ومدير فرع الهيئة الوطنية لإدارة وتنسق الشئون الإنسانية جابر الرازحي ونائب رئيس اللجنة المراقبة الأممية يينز بيرنج.

حملة دعم البنك المركزي