الرئيسية / كتابات / الشيخ الرويشان

الشيخ الرويشان

كوثر محمد

قليلون هم من يعرفوا الشيخ علي بن علي الرويشان رحمة الله عليه، من قرية بيت الرويشان من عزلة اليمانية السفلى في بلاد خولان الطيال عمل في المحويت والبيضاء وكيل المحافظة وغيرها من المناطق وبعدها تقاعدواستقرارة في قريته عمل على الزراعة التي كانت طريقة التي يظهر بها عشقة للأرض وكان قد ابتعث جميع أبناءُه للدراسة في العاصمة صنعاء من التعليم في المدرسة وحتى الجامعات والتحاق البعض لكلية الشرطة حيث كان يقسم معاشة التقاعدي بينه وبينهم وكان دائم الحرص على تعليمهم الاعتماد على الله وعلى انفسهم حيث كان شديد التعلق بالله وكان يرجع كل أموره إلية فعرف بالحق والحكمة وكرم النفس والتسامح والصدق والوفاء، وكان عند زيارة أبناءه له في القرية يطلب منهم التوجهة لحراثة الارض معه صباح يومهم التالي ويقول لهم لكي لاتنسوا أرضكم ولا تصبكم المدينة وحضارتها بما ينسيكم لتربة أرضكم هذا بحق يجسد معنى حب الوطن فهو ايضاً كانوا يدعوا للنزاهة والشفافية في الاعمال كما كان دائم الحرص في نقل هذة الأسس لأبناه بل أظن لكل شخص قريب منه فقد كان قدوة حسنة لكل الناس.

يحب الهدوء والتعاطي مع المسائل بعقل وهذا ماجعل له مكانه كبيرة حيث كانت كلمته مسموعه في اليمن كلها وليس فقط في خولان حيث كان يستدعى من السلطة حين ذاك لحل الخلافات وقضايا الثأر بين القبائل في مأرب في ريمة في الجوف في البيضاء في كل مكان، فكانت تحل القضايا بكلمة منه وكان حلها قاطع لليوم ويلتزم به كل الاطراف وهذا ماورثة لأبناءه القدوة الحسنة علمهم نعم التربية بعلاقتهم وإحترامهم وأخلاقهم والصبر والتسامح وحب الناس التي ورثوها منه وتعاملهم بها بين الناس كان مدرسة في التربية فلم يمتلك القصور ولا المال بقدر إمتلاكه لكرامته، كان أيضاً مؤلفاً تاريخياً كتب عن اليمن وعشقة لها وأرضها كتب عن كل مكان ارتاده في أثناء سنوات عمله ومن يقرأها يعرف معنى حب اليمن الحقيقي ومعنى الوطنية والتي بعد أن طالها العدوان تأزمت حالته الصحية وظل لمدة عام وهو في غيبوبه حتى توفاه الله في 7/10/2016م….
من كتبه شهادة من الريف اليمني جسد حب الوطن والعمل له والولاء له أيضاً..

فقد الوطن برحيلة هامه وطنية عظيمة وشخصية قلما نجد مثلها وفي عزاء هذا الرجل العظيم كانت فاجعة الصالة الكبرى التي أحزنت أهله وذوية وكافة الشعب اليمني فلم يكن يجوز أن يكون وداعه بهذة الطريقة أبداً ولكن لعنة الله على تحالف قتل كل شيء جميل في حياة اليمنيين ومهما حاولت أن أكتب في هذا الرجل العظيم لن ولن أوفية حقه فسلام الله عليه وعلى كل محب عاش ومات في حب اليمن…

#مجزرةالصالةالكُبرى

حملة دعم البنك المركزي