رسالة اليمن الى العالم

لقاء موسع للإعلاميين والصحفيين والناشطين في محافظة الحديدة

يمانيون../
ناقش لقاء إعلامي موسع في محافظة الحديدة، برئاسة المحافظ محمد عياش قحيم، اليوم، دور وسائل الإعلام في تعزيز وحدة الصف الوطني، ومواكبة متطلبات المرحلة الراهنة.

واستعرض اللقاء، الذي ضم رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ- رئيس التحرير نصر الدين عامر ووكلاء المحافظة عبد الجبار أحمد وعلي قشر ومحمد حليصي وممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وعدد من الناشطين، الآليات الكفيلة باستقاء المعلومات من المصادر الموثوقة، وعدم الانجرار وراء الشائعات المغرضة.

وشدد اللقاء على ضرورة عقد اللقاءات الدورية بين ممثلي وسائل الإعلام وقيادة السلطة المحلية والجهات ذات العلاقة في المحافظة.. مؤكدا على أهمية دور الإعلام في كشف وفضح ما يروّج له العدوان من أكاذيب، من خلال نشر الحقائق التي تدحض تلك الأكاذيب والإشاعات المضللة.

وخلال اللقاء، أشاد المحافظ قحيم بدور الإعلاميين في مواجهة الآلة الإعلامية للعدوان، ونقل الوقائع التي كشفت مخططات العدوان وزيف ادعاءاته.

ونوّه بالأداء المتميّز لوسائل الإعلام في المحافظة رغم قلة الإمكانيات، التي لم تثنها عن القيام بدورها الوطني، من خلال مواصلة العمل بكل تفانٍ ومسؤولية.

من جانبه، أشار رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ – رئيس التحرير إلى أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلاميون في محافظة الحديدة بالرغم من الظروف التي يمرون بها، ما يؤكد أن أبناء الحديدة هم الأشد بأسا وقوة في مواجهة كل عابث بمقدرات الوطن وسكينته العامة.. منوها بما قدّمه أبناء تهامة من تضحيات دفاعا عن الوطن.

ولفت إلى أن إعلاميي محافظة الحديدة كانوا ولا يزالون أنموذجا في الأداء، في ظل التزييف الذي ينتهجه أعداء الأمة، من خلال ما قدموه من رؤية إعلامية تعد استثنائية ونابعة من وعيهم واستشعارهم المسؤولية في هذه الفترة العصيبة التي يمر بها الوطن.

وأكد عامر أن ما يقدّمه الإعلام في محافظة الحديدة يعد تجسيدا للانتماء الوطني، وتعبيرا صادقا عن قضايا الأمة.. متمنيا للإعلاميين في المحافظة تحقيق المزيد من النجاحات، باعتبار الإعلام جبهة من جبهات الصمود في مواجهة العدوان.

فيما أشار وكلاء المحافظة، عبد الجبار وقشر وحليصي، أن الجبهة الإعلامية لا تقل أهمية عن الجبهة العسكرية.. مؤكدين على أهمية الارتقاء بالرسالة الإعلامية بما يتواكب مع متطلبات المرحلة الراهنة، وحشد الجهود والطاقات للدفع بعجلة التنمية الشاملة.

وحثوا الصحفيين على أن يكونوا عند مستوى المسؤولية المناطة بهم في تعزيز وحدة الصف الوطني المقاوم للعدوان الأمريكي – السعودي – الإماراتي، والعمل على تشكيل رأي عام مناهض لأعداء الأمة.

بدوره، أكد عضو لجنة تنسيق إعادة الإنتشار، اللواء محمد القادري، على المسؤولية الملقاة على وسائل الإعلام في ظل ما يتعرّض له الوطن من عدوان وحصار.

وأشار إلى أهمية التصدّي لزيف آلة العدوان الإعلامية من خلال نشر الحقائق، التي تفضح أكاذيبهم التي تتكشف للعالم يوما بعد يوم.. منوها بجهود إعلاميي الحديدة وصمودهم منذ بداية العدوان.

وفي اللقاء، أكد إعلاميو ونشطاء محافظة الحديدة مضيهم في الارتقاء بالرسالة والمضمون الإعلامي، بمختلف الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة، وبما يواكب التطورات في هذا المجال، ويعكس هموم وقضايا الأمة، ونقل صوت الحقيقة إلى العالم.

وأكدوا أن الدفاع عن مظلومية الشعب اليمني الذي يتعرض للعدوان، يأتي في صدارة وأولويات وسائل الإعلام في المحافظة.

قد يعجبك ايضا