رسالة اليمن الى العالم

وزير في حكومة هادي يهاجم الإمارات ويصف “النخبة الشبوانية” بالمرتزقة .. شاهد الفيديو

يمانيون../

تواصلت المواجهات والاتهامات المتبادلة بين الفصائل المسلحة الموالية للتحالف والمنقسمة في الولاء بين السعودية والإمارات (هادي والانتقالي ) .

حيث أتهم وزير النقل التابع لحكومة هادي ، صالح الجبواني ، الإمارات بـ تعميم الفوضى والانفلات الأمني في المحافظات الجنوبية ، كما اتهم قوات النخبة الشبوانية التابعة للإمارات بأنها قوات مرتزقة، واصفاً محافظ شبوة الحارثي بأنه رجل الإمارات في شبوة وأنه يهرّب السلاح للحوثيين، بحسب تعبيره ، فيما لم يرد الحارثي علي اتهامات الجبواني .

وكان الجبواني قد عقد مؤتمراً صحافياً أمس، وصف فيه قوات النخبة الشبوانية التابعة للإمارات بأنها قوات مرتزقة، واتهم أبوظبي بـتعميم الفوضى والانفلات الأمني في المحافظات الجنوبية، واصفاً الحارثي بأنه رجل الإمارات في شبوة.

ووفقاً لموقع العربي كشف الجبواني عن تفاصيل ما جرى لموكبه أمس الأحد، قائلاً: اجتمعنا قبل أسبوع لوضع حجر الأساس للمشروع وحددنا يوم الأحد، موعد وضع الحجر لبدء المشروع الذي اعتمدته الحكومة في يناير الماضي ليكون ميناء يخدم المحافظة والبلاد بشكل عام.

وأضاف البارحة زرنا عتق وبدأنا الرحلة باتجاه الساحل، وفي منطقة حبان، فؤجئنا بأن النخبة التابعة للإمارات تقطع الطريق أمامنا، بالدبابات والمصفحات والأطقم العسكرية مع انتشار في الجبال لمجاميع كبيرة للجنود في وضع قتالي.

وأكمل الجبواني ” توقفنا في النقطة، وأبلغناهم أننا جئنا لوضع حجر أساس لمشروع تنموي يخدم الساحل والبلاد بشكل عام، مؤكدين بأن الحكومة تريد بناء المشاريع وتعزيز السكينة العام وحل مشاكل الماء والكهرباء وغيرها من الخدمات” .

وقال الجبواني إن قوات «النخبة» قالت إن «لديها أوامر من القيادة الإماراتية بمنعهم من مواصلة الرحلة إلى مشروع ميناء قناء»، وأضاف «قررنا العودة لحقن دماء هؤلاء الحمقى من جنود النخبة والجنود الذين كانوا برفق موكبنا».

الجنوب… ملاذ للإرهاب

وذكر الجبواني أنه «لم يستبعد أن تكون أوامر منعه من وضع حجر الأساس للمشروع قد اتخذت أثناء زيارة قائد أركان الجيش الإماراتي لبلحاف»، متهماً أبوظبي بتعميم الفوضى والانفلات الأمني في المحافظات الجنوبية المحررة حتى أصبحت ملاذاً للتنظيمات الإرهابية.

وأكد وزير النقل أن تنظيم «القاعدة» لم يجد أجواء مناسبة لفرض سيطرته على مناطق واسعة في الجنوب، أكثر مما هو حاصل اليوم بعد اعتماد الإمارات على إنشاء تشكيلات قبلية ومناطقية مسلحة لخدمة سياساتها.

ونفى أن تكون قوات «النخبة» من أبناء شبوة، معتبراً بأنها عبارة عن تشكيل من «المرتزقة» مثل «بلاوك وتر» في العراق.

التلويح بالاستقالة

وأعلن الجبواني أنه سيذهب إلى الرياض لعرض ما جرى على هادي، ومطالبته باتخاذ موقف حاسم من أبوظبي بالاتفاق مع السعودية، مؤكدا عزمه تقديم «استقالته» إذا لم يتم وضع حد لتصرف الإمارات في الجنوب.

كما اتهم الجبواني الحارثي بأنه «كان متففاً مع الإماراتيين لمنعه وقائد المنطقة العسكرية ومدير أمن المحافظة من المشاركة في وضع حجر الأساس للمشروع»، مستغرباً «كيفيه السماح له بالمرور من النقطة بعد أن قررنا العودة إلى عتق».

وقال إن الحارثي «يريد من خلال التعجيل بتدشين العمل في الميناء العودة لنشاطه القديم في تهريب السلاح والوقود للحوثيين، منذ أن كان وكيلا لمحافظة شبوة».

وأكد أن محافظ شبوة عين في منصبه «بقرار إماراتي»، مطالباً بإقالته بعد «انفضاح» مواقفه من الحكومة «الشرعية».

قد يعجبك ايضا