رسالة اليمن الى العالم

موانئ البحر الأحمر تدين استمرار احتجاز العدوان للسفن

يمانيون../

أدانت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، استمرار دول تحالف العدوان في منع دخول سفن الإغاثة والمشتقات النفطية والسفن التجارية إلى موانئ الحديدة منذ أكثر من شهرين رغم حصولها على تصاريح من الأمم المتحدة واستيفاء كافة إجراءات التفتيش.

وأكدت المؤسسة في بيان لها، أن تحالف العدوان يحتجز حتى اليوم الثلاثاء 15 سفينة، منها ثماني سفن نفطية تبلغ حمولتها 223 ألفاً و192 طناً من مادتي الديزل والبنزين، وست سفن تجارية تحمل نحو 80 ألفاً و 736 طناً من الدقيق والقمح والسكر والزيت، إضافة إلى سفينة حاويات تابعة لبرنامج الأغذية العالمي.

واستنكر البيان عدم منح دول تحالف العدوان تصاريح مغادرة للسفينتين lucky trader و tranc ocean من ميناء الحديدة على الرغم من تفريغ حمولتهما ومضى عشرة أيام على السفينة الأولى وثلاثة أيام على الثانية.

وأوضح البيان أن استمرار احتجاز السفن يتنافى كلياً مع اتفاق السويد ومع الخطوات العملية التي قدمها الطرف الوطني في لجنة إعادة الانتشار في موانئ الحديدة والذي جاء مراعاة للأوضاع الإنسانية، والالتزام بتسهيل حركة المدنيين والبضائع من وإلى مدينة الحديدة وموانئها.

وأشار البيان إلى أن لجوء تحالف العدوان إلى الحرب الاقتصادية واستخدام سلاح التجويع واحتجاز السفن غير المبرر يبرهن على إمعان تحالف العدوان في قتل الشعب اليمني الذي يعيش أسوأ أزمة إنسانية نتيجة العدوان والحصار ويعد جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب تستوجب المساءلة.

ودعا البيان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف صريح إزاء منع تحالف العدوان دخول السفن المحملة بالمواد الغذائية والإغاثية إلى موانئ الحديدة ومنع مغادرتها، محذرا من تزايد مخاطر تداعيات احتجاز السفن دون وجه حق وانعكاساتها السلبية على كافة مناحي الحياة.

وجدد البيان موقف المؤسسة الرافض لكل الممارسات وما تفرضه دول تحالف العدوان على السفن من شروط مجحفة وقيود مخالفة لكل الأنظمة والقوانين الدولية، مشددا على ضرورة إطلاق السفن المحتجزة بصورة عاجلة وتفريغ حمولتها في موانئ الحديدة، وتحييد الاقتصاد.

وحملت المؤسسة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأوضاع نتيجة الحصار الجائر واحتجاز السفن ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة، معبرة عن أسفها للصمت والتجاهل لمعاناة الشعب اليمني نتيجة العدوان الذي يستهدف قوت أبنائه ويحصد أرواحهم.

قد يعجبك ايضا