رسالة اليمن الى العالم

ندوة ثقافية بالجامع الكبير في الحديدة إحياء لجمعة رجب الأغر

يمانيون : متابعات

نظم مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة الحديدة اليوم ندوة ثقافية بالجامع الكبير بمناسبة إحياء جمعة رجب الأغر، ذكرى دخول اليمنيين في الإسلام تحت شعار ” الإيمان يمان والحكمة يمانية ” .

وفي افتتاح الندوة التي يأتي اقامتها في إطار حملة ” تأصيل الهوية الإيمانية” أشار القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم إلى عظمة وأهمية هذه المناسبة وضرورة إحيائها ودلالات إحتفال اليمنيين بإسلام أجدادهم في أول جمعة من رجب.

ولفت إلى أن إحياء اليمنيين لذكری جمعة رجب تجسد حرصهم المضي علی خطی الرسول الأعظم ونهجه الكريم، وتعزيزا للهوية الإيمانية، والإرتباط بدين الله ومواقف الأجداد الذين ناصروا الإسلام .

وأكد على الصمود والثبات في مواجهة أعداء الإسلام والمسلمين من أمريكا واليهود وعملائهم من آل سعود ومرتزقتهم.

ودعا قحيم الخطباء والعلماء والمرشدين إلى إيلاء هذه الذكرى إهتماما كبيرا في خطب الجمعة والمجالس الدعوية ، وتعزيز الوعي المجتمعي بدلالاتها وأهميتها في حياة اليمنيين .

بدوره أستعرض وكيل المحافظة علي أحمد قشر الدور التاريخي لليمنيين في مناصرة الرسول محمد صلی الله عليه وآله سلم والهوية الإيمانية الأصيلة المرتبطة بالإسلام منذ بزوغه.

وأشار إلى جرائم قوى تحالف العدوان بحق اليمن أرضا وإنسانا وما يفرضه من حصار على مدى خمس أعوام.. داعيا الجميع إلى ضرورة توحيد الصفوف في مواجهة العدوان و رفد الجبهات بالرجال والمال والعتاد للدفاع عن الوطن وسيادته.

فيما شدد مشرف المحافظة أحمد البشري على ضرورة التمسك بالله وكتابه وسنة رسوله في الرخاء والشدة .. مشيرا إلی أن القرآن الكريم هو مشروع أمة ودستور حياة ومصدر عزة وكرامة للإنتصار على الطغاة وجبابرة الظلم.

ولفت إلى تزامن هذه الذكرى العظيمة مع الإنتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات وأبرزها عمليات البنيان المرصوص وتوازن الردع الثالثة والعملية الأمنية فأحبط أعمالهم، ما يؤكد على الهوية الإيمانية اليمنية الأصيلة.

من جانبه أشار مدير مكتب الأوقاف والإرشاد سليمان محمد الفقيه إلى أن الإحتفال بذكرى دخول أهل اليمن الإسلام يجسد أصالة الهوية لليمنيين وإرتباطهم المباشر بالمصادر الأصيلة في الإسلام من صحابة المصطفى عليه الصلاة والسلام وأهل بيته الكرام .

وتطرق الفقيه إلى فضائل أهل اليمن التي شهد بها القرآن الكريم والسنة والشواهد التأريخية التي تدل على الهوية الإيمانية لليمنيين .

واعتبر هذه الذكرى فرصة لإعادة أمجاد أهل اليمن بمناصرة دين الله ورسالته وتعزيز دورهم في مواجهة قوى العدوان والإستكبار.

وأكد ضرورة إضطلاع الجميع بالدور المنوط بهم في التوعية بأهمية هذه الذكرى ومكانتها وتعزيزها في نفوس اليمنيين وإفشال مخططات العدوان الرامية إلى طمس هوية وتأريخ وحضارة الشعب اليمني ودوره في نصرة الإسلام على مر العصور والتأريخ.

فيما أشار نائب رئيس جامعة دار العلوم الشرعية الشيخ علي العضابي إلى أن لليمنيين وقفة خاصة مع شهر رجب الحرام تتمثل بدخولهم الإسلام ومجيء الإمام علي كرم الله وجهه إلى اليمن وإستجابة أهل اليمن لدعوة الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

ولفت إلى أن الشعب اليمني عصي على كل المؤامرات والحرب سواء الناعمة أو العسكرية أو الإقتصادية أو غيرها.

وأوضح الشيخ علي صومل في كلمته عن العلماء أن هوية الشعب اليمني ما تزال هي الطابع العام واللافت في كل المواجهات التي يخوضها اليمن إزاء هذه المؤامرات التي تستهدف هويته .. لافتا إلى صمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان للعام الخامس على التوالي .

وأكد أهمية إستلهام الدروس والعبر من هذه الذكرى في تأصيل الهوية الإيمانية وتعزيز روح الإنتماء للدين الإسلامي والقيم والمبادئ والثقافة القرآنية .

ودعا الشعب اليمني الحفاظ على الهوية وعدم الإنزلاق في هوة التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب وكل ما جاء به الغرب لطمس الهوية الإيمانية الشاملة.

تخلل الندوة التي حضرها كوكبة من العلماء والخطباء والمرشدين ومشرف المدينة علي الكباري عدد من أوراق العمل تناولت جميعها عظمة المناسبة وفضائلها والشواهدالتاريخية عن إسلام اليمنيين ومكانتهم تجسيدا لقول النبي صل الله عليه وآله وسلم بأن الدين سيكون له كلمته في أنحاء المعمورة على أيدي رجال من أهل اليمن.

وتطرقت إلى العلاقة الوثيقة التي تربط أبناء اليمن بالإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

قد يعجبك ايضا