رسالة اليمن الى العالم

زخرفة الجص وصناعة الجمال بالجامع الكبير بصنعاء

يمانيون../

تخلد النفس للطمأنينة والسكينة التي تنبعث من كل جوانب المسجد، ويزداد الانغماس عند الاقتراب من المحراب؛ فهو مصدر الانبعاث . كل ألفاظ الذكر وأنات البوح وهمسات الدعاء ولهجات الاستغفار واستسلامات الابدان تطوف وتسعى داخله ؛ استعدادا لرحلتها إلى الانعتاق.

المحراب قلب القبلة ، ومركزها الذي تتعمده الصلوات، ترنو إليه الابصار لحظة دلوفها المساجد، تتمنى المكوث النهائي فيه والاتحاد معه، نورانيته لا تنضب؛ إنها تتجدد في الاوقات الخمسة، معلنة الصفاء الازلي المتسع بحدود السموات والأرض.

في هذه المحطة يتوقف (سبأ نت) مع المحاريب في الجامع الكبير بمدينة صنعاء القديمة ، بعد أن طاف في محطته السابقة مع المآذن في مساجدها.

يفرد الدكتور غيلان حمود غيلان الصفحات الأول  من كتابه ” محاريب صنعاء حتى أواخر القرن (12هـ/ 18م)، لوصف المحاريب في الجامع الكبير، متناولا تاريخ بناءها ووصفها المعماري وزخرفتها وموقعها والتحديثات الكائنة فيها.

كلما دخل عليها زكريا المحراب

يقول غيلان في مفتتح دراسته  المعمارية: “يزين جدار القبلة من الداخل محرابان الأول مستوٍ معمولٌ من الجص يقابل البلاطة الثامنة ويقع شرقي الباب المخصص لدخول الوالي والثاني مجوف يقع غربي ذلك الباب، ولم يبق من المحراب الاول إلا جزء من غربية وساكفه المحفور بالجص لزخرفة قوامها عناصر كأسية اعتمدت في تكوينها على مبدأ تكرار وتناوب العناصر النباتية المتجانسة بعد ارتباط بعضها ببعض من الاسفل بأغصان رشيقة ويتوسط المحراب شريط كتب عليه الآية الكريمة:” كلما دخل عليها زكريا المحراب” ويتصل بجانبي الساكف شريط جصي عريض فيه آيات من سورة الجمعة ولعل هذا المحراب يعود إلى زمن السيطرة الأيوبية وقد غطى في الوقت الحاضر بمنبر خشبي حديث وضع موازيا لجدار القبلة.

محراب المنقورة والمسمورة

أما الرواق الجنوبي ( المؤخرة) ؛ فيشير الدكتورغيلان  إلى أنه  يشمل على محراب مجوف حديث خالٍ من العناصر الزخرفية يعود إلى التوسعة التي حدثت سنة (1386هـ / 1966) ، ويشتمل  هذا الرواق على المساحة الأصلية الأولى للجامع عند إنشائه.

ويحوي هذا الرواق كما تصفه الدراسة على  بقايا الجزء الأعلى من محراب جصي بين المنقورة والمسمورة دمر في التوسعة الأخيرة، ولم يبق منه إلا النزر اليسير ويبدو أن هذا المحراب كان متألفا من إطارات جصية بارزة أحدها خارجي كبير يزين أعلاه طاقات صماء صغيرة متصلة وبارزة، عقودها ذات خمسة فصوص تتوسطها دائرة كبيرة مملوءة بالزخارف النباتية، أما الإطار الآخر فنجده محيطا بحنية المحراب التي لم يعد ظاهرا منها سوى القوس الأعلى كما نجد كوشتي العقد قد زينت بدائرة تكونت من تداخل الاشرطة الزخرفية النباتية ، ومن المرجح ان هذه الزخارف البارزة كانت قائمة على مهاد من الزخارف النباتية الدقيقة، إلا أن معالمها طمست بسبب التجصيص، ما أدى إلى ضياع ما تبقى من معالم شكل المحراب الذي يعود إلى مدة التجديدات المتوالية على عمارة الجامع فيما قبل القرن( 6هـ / 12م).

وفي الرواق الشرقي يوجد محراب مجوف في القسم الجنوبي من الرواق سعته 1.25م وعمقه 65 سم خال تماما من الزخرفة ويعود إلى الإصلاحات التي قام بها القاضي حسين السياغي في سنة 1966م”.

محراب في هيئة محارة

أما الرواق الغربي، فيقول كتاب ( محاريب صنعاء) :  ”  يشمل على محراب يبرز عن الدار بمقدار 8سم وارتفاعه الكلي 4.10م وعرضه 2.95 وفي وسطه حنية مجوفَة عمقها 65سم وسعة فتحتها 95سم ويتوج الحنية عقد نصف دائري ارتفاعه 2.30م ولايرتكز على أعمدة مندمجة كغيره من المحاريب، وعلى الرغم من كثرة التجصيص الذي نفذ على هذا المحراب وطلائه بالأصباغ  إلا أنه مازال يوحي بما يخفيه هذا الطلاء من بعض العناصر الزخرفية حيث نجد أن حمية المحراب تتوجها زخرفة على هيئة محارة ويعلو حنية المحراب عقد نصف دائري تتوسطه جامة دائرية شغلتها سورة الاخلاص كتبت على هيئة نجمة ذات ثمانية رؤوس وغطت باقي المساحة في باطن العقد زخارف نباتية متنوعة.

ويحف بهذا المحراب شريط عريض طمس تماما من الاسفل، إلا أنه مازال شبه واضح في الأعلى إذ نجد بقايا نص من آية الكرسي”… ولا يحيطون بشء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والارض ، ولا يؤدُه حفظهما وهو العلي..”.

المحراب المستطيل

في هذه الجزئية من الدراسة المعمارية ( محاريب صنعاء) يقوم الدكتور غيلان بوصف المحراب الاساسي للجامع الكبير والذي يتوسط جدار القبلة على هيئة مستطيل يبرز عن سمت الجدار بمقدار 5سم ويبلغ ارتفاعها 4.25م وعرضها 3.10م ولا تلتصق هذه الكتلة بسقف المسجد إذ يفصل بينهما وبين السقف شريط خشبي وهو الشريط الذي قامت بعمله السيدة بنت أحمد وكتبت عليه اسماء جميع الأئمة انتهاءً بإمام عصرها.

تقول الدراسة :” يتكون هذا المحراب من مستوين شأنه في ذلك شأن معظم المحاريب اليمنية، وتتوسطه حنية.

قد يعجبك ايضا