رسالة اليمن الى العالم

واشنطن والرياض وحرب اليمن.. إنقلاب المشهد

الدكتور حسن مرهج
مع وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض، بدأت الكثير من المشاهد في الشرق الأوسط، تتخذ نمطاً جديداً من المقاربات، لجهة وضع سيناريوهات محتملة حيال حلول سياسية طال انتظارها، وضمن ذلك، فإن الملف اليمني، كان من ضمن إهتمامات الإدارة الأمريكية الجديدة، حيث أكد بايدن، وعقب تسلمه مقاليد السلطة في الولايات المتحدة، رغبته بإنهاء حرب اليمن، ووضع حد للهمجية السعودية، ضد بلد عانى ما عاناه، جراء حرب عبثية، أدخلت اليمن واليمنيين، في غياهب المجهول السياسي والعسكري والاقتصادي، حتى بات لزاماً على كل المتشدقين بالدفاع عن الحرية وحقوق الإنسان، أن يكون لهم موقفاً واضحاً وصريحاً حيال أحوال اليمن واليمنيين.

حقيقة الأمر، إن الاستراتيجية الأمريكية والمقاربة الجديدة لملفات الشرق الأوسط، يمكن القول في إطارها، أنها استراتيجيات ومقاربات تتخذ من المصالح وعمقها، مساراً تُبنى عليه السياسات، لكن هناك ملفات بات ضرورياً وضع حلول لها، لأنها باتت مهددة لمنطقة تشهد أصلاً صراعات وتحديات عميقة، وعليه فإن الملف اليمني، وانتصارات اللجان الشعبية والجيش اليمني، واستهداف العمق السعودي، رداً على جرائم التحالف ضد اليمن واليمنيين، فإن كل ذلك هدد المصالح الأمريكية، ووضع القيادة السعودية في موقف المهزوم، أمام البيت الأبيض، خاصة أن الدعم الأمريكي بأوجهه كافة، لم يتوقف خلال سنوات الحرب على اليمن، وكذا فإن التغطية الأمريكية على جرائم التحالف في اليمن، لم تعد تُقنع المجتمع الدولي، وبالتالي فإن الملف اليمني، قد يتخذ مساراً جديداً في الشكل والمضمون، بغية تأطير انتصارات اليمنيين.

في السياق، ذكرت وكالة رويترز، أن السعودية تسعى للحصول على مساعدة أمريكية لتعزيز أنظمتها الدفاعية، في الوقت الذي تتعرض فيه لضغوط مكثفة من الولايات المتحدة لرفع الحصار عن موانئ اليمن، ونقلت عن مصدرين مطلعين على جهود إنهاء الحرب ومصدر أمريكي، إن السعودية تريد المساعدة من واشنطن، بينما تتعرض لضغوط أمريكية لإنهاء حصار الموانئ، الذي يصفه الحوثيون بأنه عقبة في طريق محادثات وقف إطلاق النار.

ضمن ما سبق، فإنه من الواضح أنه ثمة عدوان بشكل جديد يُحاك أمريكياً وسعودياً ضد اليمن واليمنيين، وضمن ما سبق أيضاً، فإنه من الواضح أن هناك مساعٍ أمريكية وسعودية لتعطيل أي حل سياسي في اليمن، يُجنب الشعب اليمني، المزيد من الموت والفقر والمجاعة، فقد تعطلت جهود إنهاء الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف، ودفعت اليمن إلى حافة المجاعة، بعدما قال الحوثيون إنه يتعين على التحالف وضع نهاية لإغلاق الموانئ ومطار صنعاء؛ كي يصبح من الممكن بدء محادثات وقف إطلاق النار.

الولايات المتحدة تضغط على التحالف العربي بقيادة السعودية، لإتاحة إمكانية الوصول بشكل كامل للموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون والمطار، بغية دفع الحوثيين أيضا باتجاه وقف الهجمات والانخراط في الدبلوماسية، وفي حالة تحقيق انفراجة على صعيد الموانئ، فسوف تحسب نجاحا للرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي جعل إنهاء الحرب من أولويات سياسته الخارجية، لكن يبدو واضحاً، أن السعودية ترفع لواء الحل السياسي، وبذات التوقيت، فإنها تعمل على تعزيز ترسانتها العسكرية بالمزيد من الأسلحة الفتاكة، لتقوم بتوجيهها ضد الشعب اليمني.

مع دخول الحرب على اليمن عامها السادس، ومع تراكم انتصارات اليمنيين، بات ضرورياً وضع حد للهمجية الأمريكية والسعودية في اليمن، وإن كانت اللجان الشعبية اليمنية والجيش اليمني، يردون الحل السياسي، فإن هذا يأتي في إطار حقن دماء اليمنيين، وأن المماطلة الأمريكية والسعودية في منع التوصل لاتفاق سلام في اليمن، إنما سيكون له عواقب وخيمة على مصالح واشنطن في المنطقة وكذا الرياض، فالشعب الذي صمد في وجه آلة القتل السعودية، هو شعب قادر على تغير المشهد وقلب الصورة، وتأسيس المزيد من الانتصارات.

قد يعجبك ايضا