رسالة اليمن الى العالم

أبو ظبي تعد الكولومبيين المأجورين لمساندتها في العدوان بالتجنيس (التفاصيل)

يمانيون – متابعات :

وعدت أبو ظبي المقاتلين الكولومبيين الذين يقاتلون ضمن صفوفها في اليمن بالتجنيس، وذلك بعد تواتر أنباء أوردتها صحيفة أسترالية عن مقتل عسكري أسترالي إلى جانب 6 من المرتزقة الكولومبيين يشاركون ضمن قوات الإمارات التي تحارب في اليمن، قتلوا في تعز اليمنية.

وأشارت صحيفة كاونتر بونتش الأمريكية،الى أن المرتزقة الكولومبيين الذين يقاتلون ضمن قوات الإمارات في للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، قد حصلوا على وعود من أبوظبي بمنحهم الجنسية الإماراتية ولجميع أفراد عائلتهم، إضافة إلى أنها تكفلت للقتلى بضمان تعليم أطفالهم حتى التخرج من الجامعات.

صحيفة “ذا أستراليون”، نقلت عن شركات أمنية خاصة، أن فيليب ستيتمان الاسترالي الذي قتل في معارك مع الجيش اليمني في تعز، كان يقاتل ضمن وحدة سرية مدعومة من قبل مؤسس شركة بلاك ووتر، التي تتخذ من أبوظبي مقراً، وتتلقى الدعم من الحكومة الإماراتية.

وقالت صحيفة “ذا أستراليون”، إن فيليب ستيتمان ضمن المئات من المرتزقة الذين أرسلتهم الإمارات إلى اليمن خلال الأسابيع الثمانية الماضية، للقتال ضمن التحالف الذي تقوده السعودية.

وبحسب صحيفة كاونتر بونتش، فإن شركة خدمات التعاقد العسكرية “Xe”، التي يملكها إيريك برينس، وقعت عقداً بقيمة 539 مليون دولار في عام 2011 مع دولة الإمارات، التي يمثلها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان لتزويده بمقاتلين للحروب في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونقلت كاونتر بونتش عن جريمي سكاهيل، المحلل السياسي والعسكري، أن محمد بن زايد، وشركة بلاك ووتر التي تتبع إيريك برينس لديهما تاريخ طويل من العمل مع الكولومبيين.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قالت، إن الحكومة الأمريكية صدقت على المشروع مع ولي عهد أبوظبي، بسبب مخاوف واشنطن وقتها من موجة “الربيع العربي” ومكاسب إيران.

قد يعجبك ايضا