رسالة اليمن الى العالم

القصة الكاملة عن اليوتيوبر اليمني.. كيف بدأ حياته مبرمجاً للهواتف في محل صغير بصنعاء إلى أن كانت نهايتها غرقاً في أحد الانهار الأوروبية (فيديو+تفاصيل)

يمانيون/ متابعات

اشتهرت قصة اليتويوبر اليمني عبدالمجيد خالد الاشموري عقب نبأ وفاته على الحدود الاوروبية بعد محاولته دخولها بطريقة غير قانونية.

والاشموري بدأ حياته في برمجة الهواتف وعلى قناته على اليوتيوب، ولديه محلا تجاريا في برمجة الهواتف في صنعاء لكنه قرر الهجرة والسفر خارج البلاد.

سافر الى ماليزيا قبل أكثر من عامين وأنشأ قناة على اليوتيوب واشترى عدة متكاملة لذلك ونشر عدة فيديوهات، فكر بعدها بالسفر إلى أوروبا بطرق رسمية لإكمال تعليمه في مجال الإدارة ودراسة البرمجة وتحقيق أهدافه وطموحاته العلمية ولكنه قوبل بالرفض، وخسر مبالغ كبيرة في عدة محاولات، الأمر الذي جعله يتخذ أصعب الطرق و الدخول عن طريق بيلاروسيا، وفقا لما نقلت عن والده منصة صدق اليمنية.

عند عبور الاشموري لأحد الأنهار توفي غرقاً في حدود بولندا.

يذكر أن أسرة الاشموري انقطعت عن التواصل معه في مارس الماضي ولم تأتيهم أخباره إلا وهو جثة هامدة.

وخلال الاشهر الماضية لقي العشرات من المهاجرين حتفهم من بين الالاف الذي يرغبون الدخول الى الدول العربية معظمهم من العراق وإيران وسوريا واليمن عن طريق بيلاروسيا لكن طالما يجد هؤلاء أنفسهم لكنهم محاصرين في منطقة حدودية كثيفة الأشجار دون طعام أو مأوى من درجات حرارة تحت الصفر.

قد يعجبك ايضا