رسالة اليمن الى العالم

صدور بيانات رافضة لقرار فصل الدكتور علي الزنم من المؤتمر

يمانيون../
أصدر القطاع التربوي ونقابة المهن التعليمية والتربوية في محافظة إب بيانا استنكر فيه قرار فصل الدكتور علي الزنم من المؤتمر الشعبي العام.

وقال البيان الذي صدر بعد ساعات من صدور بيان مماثل للمؤتمر الشعبي العام في إب: “في الوقت الذي كنا بانتظار فصل الخونة والعملاء والمرتزقة من قيادات وأعضاء المؤتمر المرتهنين للخارج والتابعين لدول العدوان المنفذين للمؤامرات ضد الوطن إذ بنا نفاجئ بفصل القيادات الوطنية الشريفة والحرة والمشهود لها بالوقوف ضد العدوان الغاشم”.

وأضاف: “تابعنا وباستياء شديد ما أقدم عليه رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق أمين أبو راس من قرار فصل القيادي المؤتمري الشريف والحر الدكتور علي محمد الزنم بسبب انتقاده للممارسات المخالفة للوائح وأنظمة المؤتمر الشعبي العام ومنها ما يتعلق بالجانب الإداري بتكميم الأفواه ومصادرة رأي القيادات المؤتمرية وعدم الاستجابة للمطالب بعقد لقاءات لمناقشة كافة القضايا ومنها ما يتعلق بالجانب المالي وبيع أراضي وممتلكات المؤتمر والتي تقدر بمليارات”.

وكانت قيادة فرعي حزب المؤتمر الشعبي العام بمحافظة وجامعة إب، عقدت الثلاثاء، اجتماعا برئاسة عضو اللجنة العامة للحزب عبدالواحد صلاح، انتهى بإعلان موقفها من قرار رئيس الحزب، جناح صنعاء، الشيخ صادق أمين أبو راس، الذي قضى بفصل عضو اللجنة الدائمة الرئيسية للحزب، علي محمد صالح الزنم، على خلفية مطالبة الأخير بفصل أحمد علي عبدالله صالح المعين نائبا لرئيس الحزب من قيادات الداخل.

وصدر عن الاجتماع بيانا جاء فيه: “تلقينا قرار اللجنة العامة الصادر بشأن الأخ الدكتور علي محمد الزنم -عضو مجلس النواب- عضو اللجنة الدائمة الرئيسية من عضوية المؤتمر الشعبي العام”.

وقالت قيادة مؤتمر إب: “نأسف مما حصل وكنا نأمل أن لا يصل الوضع إلى ما وصل إليه وأن تتخذ الاجراءات التنظيمية حرصا على وحدة الصف”.
وطالبت قيادة فرعي الحزب بإب، أبو راس بـ”إعادة النظر في القرار الصادر والعدول عنه”.

وكان رئيس المؤتمر الشعبي العام في صنعاء ، صادق أمين أبوراس، أصدر قراراً بفصل القيادي وعضو مجلس النواب في صنعاء علي الزنم من المؤتمر الشعبي العام.

وجاء القرار على خلفية لقاء تلفزيوني اجراه الزنم انتقد فيها قيادة المؤتمر وتمارسه من فساد و تكميم الافواه ، ورفض الكشف عن أموال وممتلكات الحزب .

قرار أبو راس برر فصل الزنم ، بإخلاله بواجبات عضوية المؤتمر والإضرار بوحدة الحزب وتعمد الإساءة له ولقيادته وفق نص القرار الذي نشره موقع المؤتمرنت .

وكان الزنم قد شن هجوما لاذعا على قيادة مؤتمر صنعاء في حوار على قناة الهوية , واتهمها بالفساد والاستيلاء على أموال المؤتمر , وإدارة الحزب عبر مجموعة مغلقة من القيادات .

وطالب الزنم بتصحيح مسار المؤتمر الشعبي العام , وفصل نائب رئيس المؤتمر احمد علي عفاش.

وردا على قرار فصله، اعتبر الدكتور علي الزنم أن قرار الفصل جاء بتوجيهات من الإمارات حسب قوله على منصة تويتر.

قد يعجبك ايضا