رسالة اليمن الى العالم

تراس: مستعدة لاستخدام السلاح النووي وسأرفع السرية عن معلومات استخباراتية حول روسيا

قالت وزيرة الخارجية البريطانية، والمرشحة لمنصب رئاسة الوزراء ليز تراس، اليوم الأربعاء، إنّها ستكون “على استعداد لاستخدام السلاح النووي في حال الضرورة”.

وأضافت تراس، خلال فعالية في مدينة برمينغهام، في معرض إجابتها عن سؤال يتعلق باتخاذ مثل هذا القرار: “أعتقد أنّ هذا واجب مهم لرئيس الوزراء. أنا مستعدة للقيام بذلك”.

يأتي ذلك على الرغم من تأكيد بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، في وقتٍ سابقٍ، أنّها “ملتزمة بأهداف منع الحرب النووية، إضافةً إلى تجنّب سباق التسلّح”، وذلك في بيانٍ ثلاثي مشترك.

ولفت البيان إلى أنّ “رؤساء دول وحكومات فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة ملتزمون بالأهداف المحددة في إعلانهم الصادر في 3 كانون الثاني/يناير 2022 بشأن منع الحرب النووية وتجنب سباق التسلح”، وفق تعبير البيان.

وقال البيان: “لا يمكن الانتصار في الحرب النووية، ويجب عدم خوضها أبداً”، مضيفاً أنّ “معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ظلت على مدى أكثر من 50 عاماً جزءاً أساسياً لا غنى عنه، وحجر الزاوية في نظام عدم انتشار الأسلحة النووية، والأساس الذي يستند إليه السعي لنزع السلاح النووي”.

يُذكر أن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية هي معاهدة دولية بدأ التوقيع عليها في 1 تموز/ يوليو 1968، للحد من انتشار الأسلحة النووية التي تهدد السلم العالمي ومستقبل البشرية. وحتى الآن، وقّعت على الاتفاقية 191 دولة.

ومع ذلك، ما زالت خارج الاتفاقية دولتان نوويتان تملكان تجارب نووية مصرّحاً بها، هما الهند وباكستان، إضافةً إلى “إسرائيل”.

 

نزع السرية عن المعلومات الاستخبارية بشأن روسيا

وفي معرض تصريحاتها، تعهّدت تراس رفع السرية عن المعلومات الاستخبارية عن روسيا إذا تم انتخابها رئيسةً للوزراء.

وقالت تراس في مقال نُشر في صحيفة “التلغراف” البريطانية: “سأذهب إلى أبعد من ذلك كرئيسة للوزراء، وسأفعل كل ما هو ممكن، بما في ذلك رفع السرية عن المزيد من المعلومات الاستخبارية، لأظهر للعالم تكتيكات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وأضافت: “ستستخدم حكومتي الاستخبارات بشكل استراتيجي لفضح محاولات الكرملين تقويض استقرار الديمقراطيات وزعزعتها”، مؤكدة أنّها ستتخذ نهجاً مماثلاً تجاه “الدول التي يحتمل أن تكون معادية”، وأولئك “الذين يهددون الأمن العالمي”.

يُذكر أنّ أعضاء حزب المحافظين البريطاني سيصوتون في شهر أيلول/سبتمبر المقبل في الانتخابات المقبلة لاختيار زعيم جديد للحزب، والذي سيتولى منصب رئاسة الوزراء.

ويتنافس على المنصب كل من وزيرة الخارجية ليز تراس ووزير المالية السابق ريشي سوناك. ومن المتوقع أن يعلن اسم الفائز في الانتخابات في 5  أيلول/سبتمبر المقبل.

 

قد يعجبك ايضا