رسالة اليمن الى العالم

طهران: بيان الترويكا الأوروبية غير بناء وعلى وكالة الطاقة الذرية تأدية مهامها بمهنية

جدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر کنعاني، اليوم الاثنين، التأكيد استعداد بلاده للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتبديد الصورة الزائفة عن برنامجها النووي السلمي، مشددا على أن بيان غير بناء وجاء في وقت غير مناسب، وعليهم تصحيح مسارهم.

وقال کنعاني وخلال مؤتمر صحفي إن “هذا بیان الترويكا الأوروبية يمثل خطوة غير مدروسة جاءت في توقيت غير مناسب فقد أعلنا موقفنا الرسمي”.

وأضاف: بذلت الجمهورية الإسلامية الإيرانية قصارى جهدها للعمل بشكل مبتكر وبناء لتوفير أرضیة التوصل إلی الاتفاق وتنفیذه، مؤکدا إن الاتفاق هو طريق ذو اتجاهين، وكان من المتوقع أن تعمل الأطراف المتفاوضة بشكل بناء.

وأشار إلى أن جميع النشاطات النووية الإيرانية سلمية وأن طهران أكدت ذلك كما أن التقارير الصادرة من الوكالة الدولية تؤيد ذلك.

وشدد متحدث الخارجية الإيرانية على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تؤدي مهامها بمهنية بعيدا عن الضغوط الصهيونية، مؤكدا أن الكيان الصهيوني يلعب دورا سلبيا في المفاوضات، وعلى الأطراف الأخرى منح الأولوية لمصالحها وعدم التأثر بالمواقف الصهيونية المدمرة.

وبخصوص الضمانات لفت إلى أن إيران من الداعين لنزع السلاح النووي وتؤكد ضرورة اعتماد الوكالة الدولية للطاقة الذرية نهج عادل بعيدا عن الضغوط، داعيا “الشركاء الأوروبيين لاتباع مسار بناء وتجاوز الأخطاء السابقة والعمل للتوصل إلى اتفاق”.

وقال توقعنا من الأطراف الأخرى اتخاذ مواقف بناءة بدل التحرك في مسارات غير إيجابية معربا عن استعداد ایران لمواصلة تعاونها البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

إلى ذلك أشار كنعاني إلى أن طهران لم تستلم إلى الآن الرد الأمريكي على المقترح الأوروبي، مشددا على واشنطن إثبات موثوقيتها.

وردا على سؤال حول احتياجات أوروبا من مصادر الطاقة الإيرانية قال: إن إيران بصفتها اللاعب الدولي في أسواق الطاقة قادرة على توفير جزء من احتياجات الأسواق العالمية لأولئك الذين يرغبون في استخدام إمكانیات إيران في هذا المجال.

وبشأن العدوان على اليمن أشار كنعاني إلى أن جهود بلاده تدعم وقف إطلاق النار في اليمن، لافتا إلى أن رفع الحصار عن الشعب اليمني سيساعد في ذلك.

قد يعجبك ايضا