رسالة اليمن الى العالم

مقتل وإصابة عدد من العسكريين الأذربيجانيين في معارك حدودية مع أرمينيا

يمانيون../

أعلنت أرمينيا وأذربيجان أنّ اشتباكات حدودية واسعة النطاق دارت بين قواتهما فجر اليوم الثلاثاء وأسفرت عن مقتل عدد من العسكريين الأذربيجانيين، من دون تحديد حصيلة نهائية.

ونقلت الميادين عن بيان لوزارة الدفاع الأرمينية، القول: “فجر الثلاثاء شنّت أذربيجان قصفاً مكثّفاً بالمدفعية وبأسلحة نارية من العيار الثقيل على مواقع عسكرية أرمينية في بلدات غوريس، وسوتك، وجيرموك، واستخدمت أيضاً في الهجوم طائرات بدون طيّار”.

في المقابل، اتّهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية القوات الأرمينية بشنّ “أعمال تخريبية واسعة النطاق قرب مقاطعات داشكسان وكلباجار ولاشين الحدودية”.. مشيرة إلى أنّ مواقع جيشها “تعرّضت للقصف، ولا سيّما بقذائف الهاون”.

وادعت الدفاع الأذربيجانية أن القصف الأرميني أسفر عن “خسائر في صفوف العسكريين الأذربيجانيين من دون تحديد عددهم”.

ويتنازع البلدان، منذ عقود، على السيادة على إقليم ناغورنو كاراباخ، الذي تتهم أذربيجان جارتها أرمينيا باحتلاله، بينما تقول أرمينيا إنّ الإقليم تابع لأراضيها.

ولا تزال القوات الأذربيجانية موجودة في أماكن فرضت سيطرتها عليها، خلال المعارك الأخيرة، وتطالب بتأكيد السيادة عليها وتثبيت وجودها داخل الإقليم.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ دخل حيز التنفيذ، يوم العاشر من نوفمبر 2020، بعد معارك استمرت نحو شهر ونصف الشهر، وأسفرت عن سيطرة أذربيجان على أجزاء واسعة من الإقليم.

ونصَّ إعلان وقف إطلاق النار، الذي تمَّ برعاية روسية، على توقف القوات الأرمينية والأذربيجانية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في ناغورنو كاراباخ، وعند الممر الواصل بين أراضي أرمينيا وكاراباخ.

قد يعجبك ايضا