رسالة اليمن الى العالم

صنعاء.. لقاء تشاوري حول التعليم والتدريب السريري للتخصصات الطبية

يمانيون/ صنعاء

عقد اليوم بصنعاء لقاء تشاوري حول “التعليم والتدريب السريري للتخصصات الطبية في الجامعات الحكومية والأهلية ـ التحديات والحلول” نظمه مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة.

ناقش اللقاء، بمشاركة عدد من رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية وعمداء الكليات الطبية ونوابهم لشئون الجودة، وأعضاء مجلس الاعتماد الأكاديمي وممثلي المجلس الطبي الأعلى، الوضع الراهن للتدريب السريري والحلول والتوصيات المقترحة للارتقاء به لضمان جودة المخرجات.

وفي الافتتاح اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، اللقاء خطوة نوعية وجادة لتصحيح أوضاع التدريب السريري لطلاب الكليات الطبية.

وأكد أهمية الوقوف أمام التحديات التي تواجه التدريب السريري، كون غيابه وضعفه يشكل خطراً على الوضع الصحي بالبلد.. منوهاً إلى أن الوزارة اتخذت قراراً قبل ثلاث سنوات بإيقاف القبول في الجامعات والكليات الطبية التي لا تمتلك مستشفى تعليمي.

وأشار الوزير حازب إلى أهمية خروج اللقاء التشاوري بدليل لتنظيم التعليم السريري وحل لإشكاليات المستشفيات، مبيناً أن الوزارة اتخذت قراراً مفصلياً بتشكيل فريق أكاديمي وطبي مختص لزيارة الجامعات والتأكد من مدى جاهزية الكليات الطبية التي تقدمت لنيل الاعتماد الخاص والخطوات التي قطعتها.

من جانبه دعا نائب وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين ووكيل الوزارة لقطاع المؤسسات التعليمية الدكتور غالب القانص، الجامعات التي فتحت كليات طبية إلى استيفاء كافة الالتزامات والاشتراطات المؤسسية وتوفر الحد الأدنى للمعايير الأكاديمية الطبية مالم سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الجامعات المخالفة.

ولفتا إلى أن الوزارة اتخذت قراراً باعتماد الطاقة الاستيعابية للكليات الطبية بناءً على تقييم الاستمارة المعدة من مجلس الاعتماد الأكاديمي، وبناءً على إمكانيات كل كلية.

من جانبهما أكد رئيس مجلس الاعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد الهبوب، وأمين عام المجلس الدكتور محمد ضيف الله، الحرص على التأكد من اتقان الطلاب أساسيات الفحص السريري والتقييم وتوفير الرعاية للمريض، وكذلك من اكتسابهم مهارات أساسية وضرورية لممارسة آمنة وفعالة في المستقبل.

واستعرضا متطلبات التدريب السريري والمتمثلة في مستشفى تعليمي أو جامعي لكل جامعة، بحيث لا تقل سعة الأسرة عن 200 سرير، وتوجد فيها التخصصات الرئيسية: الباطنية وفروعها، أمراض الأطفال، والنساء والولادة، والجراحة العامة وفروعها، وأن يقوم بالتدريب السريري كادر مؤهل لا تقل درجته عن أستاذ مساعد وخبرة لاتقل عن ثلاث سنوات في التدريس، إضافة إلى وجود قسم الأشعة والمزود وقسم الطوارئ، وكافة التجهيزات اللازمة.

 

بدورهما استعرض الدكتور عبد الرحمن الحيفي، تجربة جامعة ذمار في التعليم والتدريب السريري، وأمين عام المجلس الطبي الأعلى الدكتور عبد الرحمن الحمادي آلية التعاون والشراكة بين المجلسين الأكاديمي والطبي لوضع معايير أكاديمية ودليل للتدريب السريري لطلاب الكليات الطبية بالمستشفيات لتحسين نوعية المخرجات والارتقاء بالخدمات الصحية بالمجتمع.

وفي اللقاء التشاوري الذي أداره الخبير الوطني الدكتور نعمان فيروز، بحضور وكلاء الوزارة، تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات ناقشت الأولى المستشفى الجامعي التحديات والحلول، والثانية حول أعضاء هيئة التدريس التحديات والحلول، والثالثة التعليم- والتدريب السريري التحديات والحلول.

قد يعجبك ايضا