Herelllllan
herelllllan2

موقع فرنسي: قاعدة عسكرية سعودية في جيبوتي لتنفيذ أعمال عدائية ضد اليمن

ترجمة عبد الله مطهر/

قال موقع”آريون 24 نيوز“ الفرنسي إنه منذ مارس 2015, كانت اليمن مسرحاً للحرب والاشتباكات بين قوات صنعاء ومرتزقة التحالف المدعومة من تحالف إقليمي.. ومع ذلك استفادت جيبوتي ، الواقعة على الجانب الآخر من مضيق باب المندب ، على بعد 27 كيلومترا من اليمن من موقعها الجغرافي الاستراتيجي.

وأكد أنه بعد أن باتت البلاد موطنا للقاعدة الأمريكية الوحيدة في إفريقيا “مخيم ليمونير” فمن المحتمل أن يستضيف ساحل جيبوتي قريبا قاعدة عسكرية سعودية تتخذ منها مركز مراقبة متميزا لهجمات القوات المسلحة اليمنية  على الرياض ، التي تشارك في الصراع اليمني منذ سبع سنوات وتتعرض لهجمات صاروخية منتظمة تنفذها قوات صنعاء.

وأفاد أن عملية “عاصفة الحزم” ، التي أطلقها التحالف العربي في 26 آذار/ مارس 2015، بقيادة الرياض ، تهدف إلى محاربة قوات صنعاء.. لقد كان هذا التدخل آنذاك جزءًا من وضع جيوسياسي غير مواتٍ للرياض.

وذكر أن العلاقات بين القرن الأفريقي ودول الخليج اتسمت بعلاقات قديمة ، واتخذت منعطفاً استراتيجيًا وأمنياً كبيراً منذ بدأ الحرب على اليمن عام 2015.. ولم يتوقف التزام السعودية وحليفتها الإماراتية في اليمن عند هذا الحد، بل استثمرت منطقة القرن الأفريقي من أجل إحباط تأثير إيران.

وأورد الموقع أنه بمجرد انطلاق عملية “عاصفة الحزم” ، تم حشد دول القرن الأفريقي للمشاركة في المجهود الحربي وفتح سواحلها كقواعد خلفية تشغيلية.. ينظر الفاعلون في الخليج إلى هذه المناطق المجاورة على أنها مواقع جيوستراتيجية وخزانات للمواد الغذائية والعمالة.

وأضاف أن الرياض وأبو ظبي تستفيدان من العزلة والتقلبات السياسية والضعف الاقتصادي لدول القرن الأفريقي لخدمة أهدافها الحربية وتأمين مواقعها على المدى الطويل.. وتسير دبلوماسية المعاملات الثنائية على قدم وساق وتحد من أي موقف منسق من قبل الجهات الفاعلة في القرن الأفريقي.. يفضل هؤلاء الأخيرون أجنداتهم قصيرة المدى بدلاً من الاستجابة المشتركة لمطالب الجولف.

وتابع أن في إريتريا ، وهي دولة منبوذة من المجتمع الدولي منذ الحرب التي عارضتها ضد إثيوبيا “1998-2000″، تمكن نظام أسياس أفورقي من البقاء بفضل الدعم السعودي.

وكشف أنه منذ أبريل 2015 ، تمكنت دولة الإمارات من تثبيت قواتها في ميناء مدينة عصب ، القاعدة الخلفية لعملياتها في اليمن ، مقابل تحديث ميناء نفس المدينة ومطار أسمرة الدولي والمساعدات المالية والإمدادات النفطية.. وفي الوقت نفسه ، أرسلت أسمرة 400 مرتزق إلى اليمن يقاتلون إلى جانب قوات التحالف.

وأشار إلى أن السودان معزول للغاية ويخضع لعقوبات دولية منذ عام 1997 ، انضم إلى التحالف العربي.. اعتباراً من عام 2016 ، قدمت الدولة ، التي كان يقودها الدكتاتوري آنذاك عمر البشير ، 10000 مقاتل “15000 في الذروة”.. حيث ترك الركود الاقتصادي في السودان تحت الحصار خيارات قليلة للخرطوم بحثا عن دعم مالي وإعادة تأهيل دولي.

الموقع رأى أن الحرب في اليمن دفعت السعودية وحليفتها الإماراتية “مستهدفة أيضًا بالضربات” إلى مضاعفة الشراكات الأمنية مع جيرانهم الأفارقة ، والمشاركة في عسكرة سواحلهم.

وأوضح أن الإمارات تدعم بشكل أساسي المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يسيطر على جزء من الساحل الجنوبي للبلاد.. فمنذ عام 2019 ، سحبت الإمارات قواتها ، إيمانا منها بأنها نجحت في تأمين المنافذ الاستراتيجية الضرورية والمواقع العسكرية واحتلت جزيرتي ميون وسقطرى ، والسيطرة على موانئ “بلحاف وعدن وزنجبار والمكلا”.

قد يعجبك ايضا