Herelllllan
herelllllan2

الرئيس الإيراني: العقوبات والفوضى وجهان لعمله واحدة

يمانيون../

أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي أن العقوبات والفوضى وجهان لعملة واحدة ، وقال: البعض يسعون اليوم لخلق الفوضى في البلاد وقد استغلوا قضية وفاة مهسا أميني ذريعة لضرب أمن البلاد.

وخاطب رئيسي الشعب وقال: كلنا بغض النظر عن اذواقنا ووجهة نظرنا السياسية نعتقد أن موضوع وفاة السيدة أميني يجب توضيحه بشكل شفاف. اليوم، هناك حوار ونقد واحتجاج في البلاد، ويجب الاهتمام بهذه القضايا لان من شان ذلك ان يساعد على صحة الأمور في البلاد.

وقال السيد رئيسي في مقابلة تلفزيونية، مساء الأربعاء، إن الذين تسببوا في زعزعة الأمن في المجتمع وأضروا بأرواح المواطنين وممتلكاتهم في أعمال الشغب هذه يجب تسليمهم إلى العدالة، وكذلك من حرضهم وكان المسؤول عن هذه الأعمال بالطبع.

وأكد الرئيس الإيراني إن أعداء الثورة والأعداء ليسوا متعاطفين مع الشعب الايراني، مشددا على أن حيلة العدو هي إثارة الفتنة وضرب الوحدة الوطنية.

وفي إشارة إلى أمريكا قال السيد رئيسي: البلد الذي دفن أطفاله أحياء، أصبح اليوم مدعيا الدفاع عن حقوق الإنسان ويحرض المواطنين (الإيرانيين) على أعمال الشغب في الشوارع، بلد قُتلت فيه 81 امرأة على يد شرطته في 28 أسبوعاً ولم يكن هنالك من يعترض على ذلك.

وأضاف: أمريكا التي يُقتل فيها أكثر من ألف شخص على أيدي الشرطة كل عام منذ عام 2015 ، تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان وتحرض البعض لتعريض أمن المواطنين للخطر (في إيران).

وتابع: اليوم، تقوم وسائل إعلامهم رسميًا بالتدريب على زعزعة الأمن واثارة الاضطرابات وكيفية صنع المتفجرات. في أي مكان في العالم يمكن قبول هذا الأمر؟.

قد يعجبك ايضا