رسالة اليمن الى العالم

بثينة (عين الانسانية) تعود لواجهة الاحداث من جديد وتبعث لكم هذا الـ (فيديو)

يمانيون – متابعات

تعود “بثينة”، التي تُلقّب بـ”عين الإنسانية”، لواجهة الأحداث من جديد بعد أن طوت السعودية قصتها -أو هكذا ظنت- منذ نحو عام بعد أن شغلت الرأي العام الدولي والصحافة العالمية.

فيديو جديد ظهر للطفلة اليمنية بثينة الريمي 6 سنوات، التي كانت الناجية الوحيدة من أفراد أسرتها والدها، والدتها، 5 من أشقائها، خالها التي قضت تحت أنقاض منزلها بقصف لطائرات التحالف بقيادة السعودية في 25 أغسطس 2017 على صنعاء.

وتقول بثينة في الفيديو للسعودية: “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً”، وذلك تعليقاً على احتجازها وأسرة عمها بالرياض.

ضجة عالمية
ورغم أن ما حدث لبثينة صار مع أسر يمنية عديدة جراء العدوان السعودي الامريكي للعام الرابع على التوالي، فإن قصتها أحدثت ضجة عالمية بعد أن انتشرت لها صورة وهي متورمة الوجه تحاول فتح عينيها لرؤية مَن حولها بأحد مستشفيات صنعاء.
هذه الصورة التي انتشرت على وسم (#بثينة_عين_الإنسانية) في مواقع التواصل الاجتماعي جرى تقليدها من قِبل نجوم ورياضيين وشخصيات من مختلف البلدان بحركة تضامنية معها ورسالة داعمة للسلام وحماية المدنيين.

خدعة وتهريب
بفعل هذا التضامن، لجأت السعودية إلى سيناريو تهريب بثينة إلى الرياض؛ ومن ثم محاولة إقناع عمها بالتنازل وإغلاق الملف؛ خوفاً من أي دعاوى قضائية قد تُرفع في المحاكم الدولية ضد قيادات المملكة كمجرمي حرب.
رئيسة مؤسسة “سماء الإنسانية” سماء أحمد، التي تولت تنسيق بعض الأعمال الإنسانية لصالح الطفلة بثينة، أوضحت تفاصيل الاختطاف في مؤتمر صحفي عقدته بسبتمبر الماضي.

وأوضحت أن “شخصاً يدعى فؤاد المنصوري قدم إلى مؤسستها الإنسانية وطلب منها التنسيق مع عم بثينة لعمل تسجيل وثائقي للطفلة لصالح مؤسسة صناع السلام، على اعتبار أن يُبث الفيلم في الأمم المتحدة، وسيتم تصويره بعدة أماكن شهدت جرائم بحق المدنيين”.

وقالت سماء: “بدأنا التصوير من أطلال منزل عائلة بثينة في حي عطان، ثم قرر المنصوري الانتقال إلى جريمة عرس سنبان في ذمار، ومن هناك طلب من عم بثينة الانتقال بزيارة سياحية إلى مدينة دمت، ولم يرفض عم بثينة الطلب”.
كمين وطائرة

وأضافت: “في مدينة دمت، طلب المنصوري أن يذهب لزيارة عائلته القريبة من المكان، إلا أن ذلك كان كميناً، حيث كان بانتظارهم سيارات ومدرعات تابعة للتحالف”.

الصحفي قائد السعيدي، المقرب من أسرة بثينة، أكد في حديثه لـ”الخليج أونلاين”، هذه الرواية، وأضاف أن “هذه المدرعات أوصلت بثينة وعمها وأسرته إلى قاعدة العند العسكرية قبل أن يتم نقلهم على متن طائرة عسكرية سعودية إلى الرياض ومن دون وثائق أو جوازات سفر”.

وكان عم بثينة قد نشر فيديوهات بعد الحادثة يؤكد فيها تعرّضه لخدعة، وأنه سيصمد أمام الإغراءات السعودية، وسيعود لليمن، لكنه قوبل بانتقادات لاذعة واتهامات بالتواطؤ والتفريط في حق بثينة وأسرتها وتشكيك في الفيديو، لكن السعيدي نفى ذلك وأكد جدية موقف العم وأنه تعرض للسجن والضرب داخل اللجنة الخاصة بعد نشر الفيديو.

وقال السعيدي: إن “السلطات السعودية وضعت بثينة، بالإضافة إلى عمها علي الريمي وأسرته، في شقة بشارع التخصصي في الرياض بالقرب من مقر اللجنة السعودية الخاصة التي تمثل جهازاً مخابراتياً سعودياً مختصاً بشؤون اليمن برئاسة العميد محمد القحطاني، ولا تسمح لهم بالخروج أو للأطفال بالتعليم”.

وأوضح أن “الوسيط فؤاد المنصوري، الذي نفذ حيلة الاختطاف عبر التصوير، يعمل لصالح المخابرات السعودية وله علاقة بالعقيد السعودي ناصر العتيبي، الذي كان يعمل قنصلاً بسفارة المملكة في صنعاء قبل أن يصبح حالياً نائب رئيس اللجنة السعودية الخاصة باليمن”.

ترغيب وترهيب
وكشف السعيدي عن “ضغوطات وممارسات ترغيب وترهيب قامت بها المخابرات السعودية ضد عم بثينة طوال فترة تجاوزت تسعة أشهر؛ كي يتنازل عن حق أسرة أخيه التي قُتلت في القصف على منزلها بمنطقة عطان في صنعاء، لكنه رفض وقاوم كل شيء”.
وتابع: “السمسار والعميل اليمني فؤاد المنصوري، الذي يعمل للمخابرات السعودية، استدرج خال بثينة وأخذ توكيلاً من جدتها للتنازل، وجاء إلى مقر اللجنة السعودية الخاصة لأخذ بثينة، فرفض عمها علي، الذي اعتبر قضية بثينة قضية شعب ووطن وقضية اليمن بأكمله”.

ووفقاً للسعيدي، فإنه “عقب رفض عم بثينة، تم أخذه من قِبل اللجنة السعودية الخاصة وضربه وحبسه، وهو الآن في أحد السجون السعودية منذ أكثر من شهر، وزوجته وأولاده وبثينة بالشقة محجوزون طبعاً، يتم إعطاؤهم الأكل والشرب، لكنهم ممنوعون من الخروج

تهديد ومناشدة
وطالب السعيدي بالإفراج عن علي الريمي وأسرته والطفلة بثينة وإعادتهم إلى وطنهم اليمن ومحاسبة الجناة المتورطين في عملية الاختطاف والذين يحاولون بيع قضيتها، ومحاكمة مرتكبي جريمة قصف بثينة وأسرتها”.

وناشد السعيدي المنظمات الدولية والمجتمع الدولي الوقوف إلى جانبهم وحمايتهم من التهديدات التي طالته شخصياً بفعل نشاطه ومتابعته للقضية، حيث أكد تلقيه رسائل تهديد من رئيس اللجنة السعودية الخاصة ونائبه والسفير السعودي لدى اليمن، الذي وصفه بالحاكم الفعلي لليمن، لكنه تعهد رغم ذلك “بالاستمرار والمتابعة وحشد الدعم لقضية بثينة وعمها وأسرته”.

قد يعجبك ايضا