رسالة اليمن الى العالم

تحالف العدوان يرتكب مجزرة دموية بحق عشرات النساء بكشر حجة

يمانيون – متابعات

استشهد وأصيب قرابة 20 إمرأة وطفل فجر اليوم الأحد كحصيلة أولية, في مذبحة مروعة ارتكبتها طائرات العدوان الأمريكي السعودي بحق المواطنين العزل في منطقة طلان التابعة لمديرية كشر بمحافظة حجة.

وأفاد مصدر أمني أن الطيران المعادي استهدفت بسلسلة غارات منازل المواطنين والنازحين في مديرية كشر محافظة حجة ما أدى إلى سقوط قرابة عشرين إمرأة وطفل، وذلك في غارات انتقامية من الأهالي الذي وقفوا مع رجال الأمن والجيش واللجان الشعبية لتطهير مناطقهم من المخربين التابعين للعدوان.

وأوضح المصدر بأن الغارات استهدفت عشرة منازل مكتضة بالنساء والأطفال من أسر آل الزليل والاحداب والهادي, مشيرا إلى أن العشرات من الضحايا لا يزالون حتى اللحظة تحت أنقاض المنازل المدمرة.

ولفت إلى أن الطيران المعادي استهدف سيارات الاسعاف في طلان بكشر وحال دونما وصولها الى الضحايا في ظل تحليق مكثف في سماء الجريمة.

وأوضح بأن الطيران المعادي قضى على أسرة نازحة في مزرعة كشر لجأت للأخبتاء فيها من شدة القصف العنيف على المنطقة.

وأشار إلى أن مقاتلات العدوان استهدفت ليل أمس السبت سيارة لنازحين في منطقة سودين بكشر، مشيرا إلى ورود عن سقوط ضحايا.

كما شن طيران العدوان شن 15 غارة على المديرية ما تسبب بأضرار مادية في منازل وممتلكات المواطنين.

وكان قد أستشهد 3 مواطنين وأصيب 9 آخرين من أسرة واحدة، الجمعة الماضية، إثر غارة لطيران العدوان السعودي الأمريكي استهدفت منزلهم في منطقة مغربة قرحش بمديرية كشر محافظة حجة.

وتأتي غارات ومجازر العدوان على مديرية كشر انتقاما من المواطنين الذين رفضوا العناصر التخريبية التي زج بها العدوان إلى المديرية، وأنزل لها السلاح سبع مرات بهدف قتل المدنيين وقطع الطرقات وإقلاق السكينة العامة في المديرية.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت، الخميس، تأمين مديرية كشر والعبيسة بمحافظة حجة بالكامل بعد تطهيرها من العناصر التخريبية التي ارتبطت بالعدوان السعودي الأمريكي.

وذكرت الوزارة أن قوات الأمن وأبطال الجيش واللجان الشعبية وبمساندة رجال القبائل من أبناء حجور ومحافظة حجة تم تأمين منطقة العبيسة والمناطق المجاورة لها بمديرية كشر في محافظة حجة بالكامل من العناصر التخريبية الخارجة عن النظام والقانون، والتي ارتبطت بالعدوان وأقلقت السكينة العامة”.

وأوضحت أنه خلال العملية الأمنية النوعية تم القضاء على عدد من العناصر الخارجة عن النظام والقانون فيما سلم عدد من تلك العناصر أنفسهم لقوات الأمن والجيش، مؤكدة أن منطقة العبيسة والمناطق المجاورة لها أصبحت مؤمنة بالكامل حيث تم فتح الطرقات الرئيسية بعد أن كانت قد قطعت من قبل العناصر التخريبية.

قد يعجبك ايضا