رسالة اليمن الى العالم

مناقشة إمكانية استكمال مشروع ترميم مباني قباب العوسجة في الجامع الكبير

يمانيون – ناقش اجتماع عقد، اليوم ، بأمانة العاصمة المواضيع المتصلة بتعزيز أوجه التعاون والتنسيق في مجال حماية وصيانة الوقف الاثري بين وزارة الاوقاف والارشاد والهيئة العامة للاثار والمتاحف والصندوق الاجتماعي للتنمية.

واستعراض الاجتماع، الذي ضم رئيس الهيئة العامة للأثار الدكتور مهند السياني ومدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بالأمانة عبدالله عامر ورئيس وحدة التراث في الصندوق الاجتماعي للتنمية المهندس نبيل المقالح النتائج المحققة ضمن المرحلة الأولى لمشروع ترميم مباني قباب العوسجة التاريخية بالجامع الكبير.

وتطرق الاجتماع إلى إمكانية إعداد الدارسات الخاصة بتأهيل محراب الجامع الكبير واستئناف أعمال المرحلة الثانية من مشروع ترميم قباب العوسجة متضمنة الفترة الزمنية والمعالجات الانشائية والأعمال المطلوبة في ضوء الدراسات الفنية والتاريخية المعدة للمباني والأضرحة.

وأكد الاجتماع على أهمية تقرير منسق المشروع المهندس مرشد البريهي حول مرحلة الأعداد والتحضير و تهيئة موقع العمل وآليه التوثيق المصاحب لأعمال الترميم والمعالجات بما يراعي مكانة القباب التاريخية وطابعها المعماري الفريد.

وفي الاجتماع أشار رئيس الهيئة السياني ومدير مكتب الأوقاف بالأمانة إلى ضرورة الاسراع باستكمال الدراسات الشاملة للمراحل المقبلة واستئناف أعمال الترميم لمباني وقباب العوسجة ,نظراً للحالة الحرجة التي تشهدها ومراعاة حالتها الهندسية وعمارتها المميزة الفريدة.

ولفت السياني وعامر إلى الأهمية التاريخية والمكانة الدينية التي تكتسبها قباب العوسجة ,وذلك لما تحتويه من عناصر معمارية تمثل امتداداً لأنماط العمارة الدينية اليمنية والإسلامية في تكوينها وعناصرها ومواد بنائها.

فيما ثمن رئيس وحدة التراث في الصندوق الاجتماعي المهندس المقالح الجهود المبذولة والملموسة من مكتب الأوقاف لأمانة العاصمة في إنجاح المشروع واستكمال المراحل المتبقية.

قد يعجبك ايضا