رسالة اليمن الى العالم

تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة ..لا يثير غيرة الإخوان

كتب- منير الشامي

في تقرير لها كشفت منظمة العفو الدولية اوئل شهر مارس الماضي عن تعرض اكثر من 500 معتقل من أعضاء حزب الإصلاح للإغتصاب في المعتقلات التي تديرها القوات الإماراتية في جنوب الوطن.

اليوم وبعد ثمانية أشهر من ذلك اليوم صدر مؤخرا تقرير خبراء تابع للأمم المتحدة يفضح إنتهاكات الإمارات في حق المعتقلين من حزب الإصلاح .

تقرير الخبراء تناول في طياته تفاصيل دقيقة جدا للجرائم الجنسية واللاخلاقية التي يرتكبها الإماراتيين في حق المعتقلين بالسجون الإماراتية،

يذكر التقرير أنه تم تجريد ٢٠٠ معتقل من ملابسهم تماما من بينهم اطفال ثم قام الموظفين الاماراتيين بفحص شرجهم عنوة ، وتم إغتصاب الكثير منهم بعدة وسائل مختلفة كالعصي والأصابع وادوات أخرى لم يفصح عنها ، ويوضح التقرير أن المعتقلين يتعرضوا إلى هذه الجرائم لإجبارهم على الإدلاء بإعترافات قسرية بصورة متكررة ، وأن البعض من المعتقلين يتعرض الى سحق خصيهم إلى جانب الإغتصاب

هذه الجرائم القذرة للغازي الإماراتي المنحط في حق المعتقلين اليمنيين ندينها جملة وتفصيلا ، أيا كان انتماؤهم السياسي ، ونطالب منظمة الأمم المتحدة وكل المنظمات الحقوقية في العالم أن تقوم بواجبها الإنساني وأن تصنف هذه الجرائم اللاخلاقية كجرائم حرب يجب أن يحاكم عليها نظام الإمارات ولا يمكن السكوت عنها اطلاقا

اليدومي في خطابه بمناسبة الذكرى ٢٩ لتأسيس حزب الإصلاح لم يشير إلى ادانة او استنكار هذه الجرائم اطلاقا لا من قريب ولا من بعيد، فهذه الممارسات في حق معتقليهم أو في غيرهم لا تهم قيادة الإخوان ولا تثير حفيظتهم ولا غيرتهم ولا تحرجهم ولا تثير استنكارهم . رغم بشاعتها ودناءتها وخروجها عن دائرة التصرفات الإنسانية ، هذا الحال لديهم يؤكد أن شذوذ الأخلاق وإنحراف الفطرة ربما يكون شرطا من شروط الإنتماء للجماعة ، ولذلك فهذه الجرائم لا تثير أي نعرة غضب ابدا في نفوسهم.

والغريب أن الأمر الوحيد الذي أغضبهم وأشعل صدورهم غيضا من الإمارات هو دعم الإنتقالي وانقلابه على شرعيتهم، ومحاولة الإمارات فرض سيطرة الإنتقالي كطرف وحيد وكحليف مطيع على الجنوب بدلا عن الشرعية المكونة من خليط غير متجانس من مكونات شتى مختلفة نهجاً وفكراً وايدلوجيةً .

فهل السلطة اغلى من الشرف والعرض ؟ وهل الشرعية اقدس من الإنسانية ؟

هذه الحقيقة تؤكد أن جماعة الإخوان لا يقدسون إلا السلطة ولا يحترمون ويجلون إلا من يقف معهم ليبلغوها حتى ولو اغتصبهم جميعا بل ربما أنهم على استعداد أن يوفروا عليه مشقة الإغتصاب ويمكنوه من انفسهم إن هو وافق على ذلك .

وإذا كان اليهود هم من اشتهروا عبر التاريخ بالتنازل عن أعراضهم مقابل تحقيق أدنى هدف او من أجل الإبتزاز أو من أجل الحصول على معلومات من الضحية او بهدف تجنيده لصالح الموساد، فالفضائح الجنسية هي مهمة المجندات الإسرائليات في الإيقاع بالشخصيات على مستوى العالم
وتحظى كل مجندة تنجح في مهمتها بالتقدير والاحترام من حكومتها ومجتمعها وتصبخ رمزا من رموزه.

فهذا يعني ان الإخوان يشركون مع اليهود في هذه الخصوصية ومثلما يؤمن اليهود بقاعدة (كل شيء من أجل اسرائيل ).. كما يؤمن الإخوان بقاعدة من أجل السلطة نعطي كل شيء )

فأي فكر يحملون وبأي دين يدينون ؟ .

قد يعجبك ايضا