رسالة اليمن الى العالم

الرئيس روحاني يشيد بشجاعة وصمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان

يمانيون – أشاد رئيس الجمهورية الإيرانية حسن روحاني بشجاعة وصمود الشعب اليمني في مواجهة المعتدين، وأكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم الشعب اليمني بكل قواها في سبيل تحقيق السلام والاستقرار في البلاد ودعم المفاوضات اليمنية- اليمنية.

وخلال تسلمه أوراق اعتماد السفير اليمني الجديد في طهران “إبراهيم محمد بن محمد الديلمي” اليوم الثلاثاء، قال الرئيس روحاني، إن الشعب اليمني أظهر شجاعة هائلة ومقاومة وممانعة في السنوات الأخيرة، وإن الشجاعة والتعبير الواضح عن المواقف من قبل السلطات الثورية اليمنية تستحق الفخر والاعتزاز .

ووصف روحاني، معاناة الشعب اليمني المسلم والمضطهد بأنه أحد هواجس الشعب الإيراني في السنوات الأخيرة، وقال: أن القوى المعادية وأعداء الشعب اليمني والعالم، أدركوا اليوم أنهم لا يستطيعون تحقيق أهدافهم من خلال الضغوط والحرب، وهذا يعني أن مقاومة الشعب اليمني قد اعطت ثمارها .

وأشار روحاني إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقفت إلى جانب الشعب اليمني سياسيا وقدمت المساعدات الإنسانية منذ الاعتداء على اليمن، وأضاف: ليس هناك شك في أن النصر النهائي على المعتدين سيكون من نصيب الشعب اليمني.

وحسب ما اورده موقع “العالم” فقد صرح روحاني إن إيران تعتبر مطالب الشعب اليمني وثورته مشروعة، وتقدر مقاومته امام الغزاة وستقف إلى جانب الشعب اليمني في قتاله ضد العدوان وفي المفاوضات، استنادا لواجباتها الدينية والشرعية.

وخلال تقديم السفير اليمني الجديد، “إبراهيم محمد بن محمد الديلمي”، أوراق اعتماده إلى رئيس الجمهورية ، نقل تحيات زعيم انصار الله إلى الحكومة والشعب الإيرانيين، داعيا إلى مزيد من تطوير وتعزيز التعاون الثنائي.

وقال السفير اليمني الجديد، إن الشعب اليمني لن ينسى أبدا المواقف المشرفة والقوية والقيمة للحكومة الإيرانية والشعب الايراني دعما للثورة اليمنية، مضيفا إن إيران حكومة وشعبا كانت أفضل صديق ورفيق للشعب اليمني، وفي الوقت الذي كان الشعب اليمني تحت ضغوط العقوبات والعدوان، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت الوحيدة التي دعمت الشعب اليمني ووقفت الى جانبه وستواصل القيام بذلك.

وأكد محمد الديلمي أن الشعب اليمني سيقف دائما إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة المواقف المتعجرفة للقوى العالمية ويؤيد مواقف إيران القيمة في الحفاظ على الاستقرار والأمن الإقليميين، وخاصة مبادرة هرمز للسلام.

قد يعجبك ايضا