رسالة اليمن الى العالم

ورد من عدن .. مفاوضات تكشف عزل السعودية لهادي ونائبه فعليا .. تفاصيل

يمانيون – متابعات

تشهد عدن منذ أيام مايسمى مفاوضات برعاية سعودية بين مايسمى الانتقالي وحكومة الفار هادي في خطوة تكشف عزل السعودية للفار هادي ونائبه العجوز علي محسن اللذان ظلا على مدى العامين الماضيين يعرقلان اية مساعي للتقارب وقد تعزز تحييد حزب تنظيم الاخوان المسلمين الإصلاح.

وكشف المتحدث الرسمي باسم مايسمى الانتقالي المرتزق على الكثيري في تصريح صحفي إن المفاوضات مع رئيس حكومة الفار هادي، المرتزق معين عبدالملك وبرعاية سعودية تتمحور حول نقاط الخلاف التي ظلت عالقة خلال مايسمى بمفاوضات الرياض في إشارة إلى مساعي السعودية عقد صفقة بين مايسمى الانتقالي وحكومة الفار هادي بقيادة المرتزق معين التي يستحوذ المجلس المدعوم إماراتيا على عددا من حقائبها بعيدا عن الفار هادي ودواعش الإصلاح والعجوز علي محسن.

ولم يحدد المرتزق الكثيري نقاط الخلاف، لكنه المح إلى أنها تتعلق بالشق الثاني من اتفاق مايسمى الرياض والخاص بتعيين محافظين ومدراء للأمن في المناطق الخاضعة حاليا لسيطرة مليشيا الإصلاح او ما يعرف بالهلال النفطي لليمن بدء في شبوة وصولا إلى وادي حضرموت.

وكانت وسائل اعلام تابعة لما يسمى بالانتقالي أفادت في وقت سابق بوجود اتفاق بين المرتزق معين وبين مايسمى الانتقالي تتعلق بمحافظ ابين المحسوبة على الفار هادي ، مشيرة إلى أن الاتفاق ينص على تعيين المرتزق خالد الوحيشي محافظا لأبين بدلا عن المرتزق أبو بكر حسين ويتزامن مع بدء خروج مليشيا الإصلاح من شقرة بقيادة الإخواني سعيد بن معيلي.

يذكر أن السعودية كانت سمحت مؤخرا بعودة وفد مايسمى الانتقالي في المفاوضات وتحديدا التيار المعتدل والمقرب لها بقيادة المرتزق عبدالرحمن شيخ والمرتزق ناصر الخبجي وهو ما يشير إلى مساعيها طي صفحة أطراف في مايسمى الانتقالي و الفار هادي على راسهم الفار هادي و العجوز علي محسن ورئيس مايسمى الانتقالي المرتزق عيدروس الزبيدي والذي لا يزال محتجز في الامارات وممنوع من العودة إلى عدن وكانوا جميع مصدر افشال للمفاوضات السابقة

قد يعجبك ايضا