رسالة اليمن الى العالم

الصرخة.. عظمة الهدف وشمولية المغزى

خلود الشرفي

إنها أسرار الصمود، ومعين الانتصار، ومنهل العز، وصمام الأمان.. تلك هي السمة البارزة لذلك العنوان العريض.. “الشعار”..

ذلك المارد السحري الذي خرج من آفاق “مران”، تلك الصرخة التي انطلقت كردِّ فعل طبيعي على ماضٍ مرير مؤلم، أقل ما يُقال عنه إنه اتسم بالبرود وَالجمود، وكبت الحريات، وَإهدار مصالح الشعوب حماية لمصالح الدول العالمية الكبرى، المتربعة على رقابهم، وَالتي تأكل خيراتهم، وتنهب ثرواتهم، في وقت كان المفترض أن يكون للإسلام وَالمسلمين زمام الأمر، وَناصية الأمور، وأن يتحَرّكوا، أن ينطلقوا، أن يعملوا، أن يُبدوا آراءَهم الشخصية في كُـلّ ما حولهم، أن يُعبّروا عن سخطهم لذلك الوضع المأسوي المظلم الذي فرضته حكومات العمالة وَالارتزاق على شعوبها التي باتت تتقلب في دوامة الجهل، وَتصارع المذاهب، وأحقاد الطائفية.. وهناك في ظل هذه الدوامة المريرة، بزغ نور الأمل وَالهداية من قمة جبل مران، نور من أنوار الرسالة المحمدية، في مجتمع طالما عانى الأمرَّين في ظل نظام ديكتاتوري متسلط، أنهك الحرث وَالنسل، وعاث في الأرض بالفساد..

أنوار تشع من محراب الفداء المقدس، وَمعراج الصمود الأزلي، وقمة اليقين الأُسطوري، وَمنتهى السعادة الأبدية، هناك فقط تنحني الأبجديات في محراب العظمة، وتنتشي الكلمات إجلالا وهيبة، لمثل خمس عبارات من العيار الثقيل، تحسب لها دول الاستكبار ألف حساب؛ لأَنَّها تدرك تمام الإدراك، وَتعرف منتهى المعرفة أن من صنع هذه المعجزة، وَكسر جدران الصمت والخوف من سيادتهم، وَفي هذه الأوضاع الاستثنائية؛ لهو شخص غير عادي، وَما يُدريهم أنه غضب من السماء نزل عليهم!!

أَو أن سياط النقمة من الله قد حلّت فوق رؤوسهم!! نعم.. هكذا يحسبون الأعداء في عقولهم الباطنة، وَأدمغتهمُ الجوفاء، وهم على حقٍ في ذلك، فَـإنَّ هذا الشعار الأُسطوري، وَهذه الصرخة الرهيبة التي تكاد تنخلع قلوبهم من هول وقعها وَأثرها العظيم، وقوة صداها الذي وصل مشارق الأرض ومغاربها في مدة وجيزة، رغم محاولة حصارها في بؤرتها الأَسَاسية “صعدة”، ورغم حرصهم على وأدها في مهدها وقبل أن تُولد بعد!!.. وَشتان بين الغرب وَالعرب!!!، ومن يعدُ العدة لمواجهة أي خطر محتمل ولو بعد ألف عام، وبين من يُمسي ويُصبح في أروقة الأمنيات المعسولة، ودهاليز الموت البطيء.. هناك لا مجال للمقارنة، وَلا خيار إلّا خيار المقاومة، واستنهاض الهمم، وَشحذ النفوس، والاستيقاظ من سبات النوم العميق، الذي طالما استغرقت فيه الأُمَّــة أعواماً طويلة، وضيعت أعماراً وَأحقاباَ، في حين استغل أعداؤها كُـلّ دقيقة وَثانية، وقطعوا في سنوات مسافة قرون..

أي شأن كانت تحمله هذه الكلمات الخمس، وأي خطر وضعه الأعداء نصب أعينهم من هذا الشاب الذي أطلق مشروعاً تحرّرياً ضد هيمنتهم، وَخروجاً عن نطاق سيطرتهم، أيعقل أن يتجرأ مثل هذا السيد الشاب على مواجهة قوة عظمى بحجم أمريكا؟؟! أم كيف تمكّن وحدة ومعه ثلة من المؤمنين المستبصرين الضعفاء المساكين وَالذين لا يكاد أحدهم أن يجد قوت يومه.. كيف تمكّنوا من مواجهة أكبر إمبراطوريات العصر، وَفراعنة الزمان؟؟!! والذين يملكون ما لا يملكه قارون نفسه في الزمن البعيد، ويفوق طغيانهم وَظلمهم وَجبروتهم طغيان فرعون ونمرود وأمثالهم من طغاة العصور وعتاولة الزمان؟؟!! وَماذا عمل هؤلاء الجبابرة القدامى في مقابل ما تفعله اليوم دول الاستكبار العالمي الجديد، وهل يُقَارن إجرام فرعون وقومه وذبحهم للأطفال واستحيائهم للنساء بمثل ما تقوم به دولة الشيطان الأكبر (أمريكا وحلفائها)؟؟!!

إن المتأملَ للحقائق الواضحة الجلّية أن فرعون نفسه رغم ظلمه وجبروته وما قام به من أعمال يشيب من هولها الولدان، أنما هو رقم ضعيف أمام ما تقوم به دول الاستكبار العالمي في العصر الراهن، وَإذَا كان فرعون يقتل الأطفال حديثي الولادة ذبحاً بالسكاكين واحداً واحداً؛ فَـإنَّ دول الإجرام العالمي المعاصر قد فاقوهم في ذلك إلى أبعد حدود، فها هم يقتلون الآلاف المؤلفة من الناس الأبرياء العُزل بضربة واحدة، وفي وقت واحد، وبدمٍ بارد، وَليس فقط الأطفال الذين قد وُلدوا، بل إنهم لا يتركونهم حتى يُولدوا من الأَسَاس.. إنهم يمارسون كُـلّ وسائل الإعدام حتى للأطفال في أصلاب آبائهم وأرحام الأُمهات على حَــدٍّ سواء وبلا استثناء.. فلذلك كانت هذه الصرخة بمثابة الصفعة التي وُجهت إليهم في عز طغيانهم واستكبارهم.. ماذا؟؟؟ أهناك من يتجرأ على قول الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل؟؟!!

هذه والله قاصمة الظهر، وهذا هو الرعب بعينه!!! وَبالفعل كما توقع الشهيد القائد/ حسين بدر الدين الحوثي -سلام الله عليه- فقد كانت لهذه الصرخة وهذا الشعار الموقف المؤثر والصادم لأمريكا ومن يدور في فلكها، فجنّ جنونهم، وَسارعوا إلى حشد أجندتهم الشيطانية، وعملائهم من كُـلّ مكان على وجه هذه البسيطة، وبكل ما أُوتوا من قوةٍ لمواجهة هذا المشروع التحرّري العظيم الذي أطلقه الشهيد القائد سلام الله عليه في آخر جمعة من شوال عام 2002م ليكون بدءاً لخارطة جديدة، وتتويجاً لمرحلة قادمة من المواجهة مع “الشيطان الأكبر” وحلفائه، وَقد تضمن هذا الشعار وهذه الصرخة معانٍ روحية عظيمة استمدها من القرآن العظيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه وَلا من خلفه، تنزيلٌ من حكيمٍ حميد.

قد يعجبك ايضا