رسالة اليمن الى العالم

المنظمات… مقاصل الاتكالية

سيف الدين المجدر

منذ أن اختار شعبنا طريق الحرية والمقاومة ومناهضة قوى الاستكبارالعالمي، شنت عليه هجمة غربية شرسة.. قصفٌ وقتلٌ ودمار، ولكن شعبنا أثبت لهم أنهم ضعافٌ جدًا لولا العملاء والخونة في أوساط الشعوب..
سبعة أعوام كانت صخرةً تحطمت عليها آمال الغزاة والمستعمرين الجدد على المستوى العسكري والأمني، ولكن الجبهة الاقتصادية هي الأشرس وهي الورقة التي يلقي بها الأعداء على طاولة المعركة،
قائد الثورة أعطى موجهات التحرك والانتصار في هذه الجبهة الشرسة، وأكد على أهمية القطاع الزراعي لأنه هو المخرج الوحيد وعامل الصمود في الجبهة الاقتصادية، وكذلك أعطى موجهات تنموية تعبّد الطريق للاكتفاء الذاتي، فتحرك المؤمنون كلٌ في موقعه..
اللجنة الزراعية والسمكية العليا، ووزارة الزراعة، ومؤسسة بنيان التنموية الرائدة في بناء الأرض والإنسان..مشاريعٌ وأنشطة وتهيئة أرضية صالحة لموجهات عظيمة سوف تحقق الانتصار الاقتصادي،
ومؤخراً قامت هذه الجهات الثورية بتحديد عدة مديريات في عدد من المحافظات الحرة، من أجل إقامة نموذج متكامل راقٍ للاكتفاء الذاتي داخل تلك المديريات، وكذلك جعل المجتمع في تلك المديريات مجتمعاً منتجاً وذلك بالتدريب والتأهيل والتمكين، خطة عظيمة تخدم الهدف الأعظم.

منظمات الوهم قالت أنى يكون لكم ذلك، وبدأت بتكثيف أنشطتها في تلك المديريات بفكر اتكالي خبيث يصنع العجز والخنوع يصنع الانهزام…
فكلما أصلحت هذه الجهات الثورية قريةً هنا أو هناك جاء دعاةُ الهوان وأفسدوها..
المبادرون التنمويون في تلك المناطق يتألمون كثيراً وهم في معركة كبرى، والقصور الكبير آتٍ من مجلس الشؤون الإنسانية، لا أعلم أنا كمواطن هل هذا عدم وعي أم قلة استشعار لخطورة هؤلاء المجرمين الذين يقومون الآن بقتل جيل كامل؟
لو كانت صواريخ وقذائف لكانت أهون، ولكن الأمر أبعد من ذلك بكثير بكثير…
جيلٌ كامل يقدم للإعدام على مقاصل الاتكال التي نصبها اليهود وأياديهم في هذا البلد…
يجب على الجميع أن يعلم أنها معركة بيننا وبينهم بكل ما تعنيه الكلمة، حرب بين الإيمان المتمثل في الجهات والمؤسسات ذات الفكر الثوري البناء وبين الكفر والنفاق المتمثل في المنظمات، وكل من يسهل له ويقف معه…
هذا ما يجب أن ندركه؛ معركة من نوع آخر..
نعم هي، بلا نار أو دخان، ولكنها حرب على حماية روحية جيل بأكمله ، و(حرب موائد).

بالنسبة للمديريات النموذجية التي قد قدمت من قبل المؤسسات الثورية كأرضية لإقامة نموذج راقٍ للاكتفاء الذاتي والبناء التنموي، يجب أن تزحزح من طريق أولئك اليهود نهائياً مهما كلف الأمر، يفترض على المجلس الإنساني أن يعي هذا الأمر، لا نريد أن نقف في طوابير السوس العالمي، ولا نريد أن تُعرقل مثل هذا الاستراتيجات التنموية، فهذه المديريات هي شعلة الانتصار بإذن الله، والورقة الاقتصادية التي يرمي بها عدونا على طول المعركة سوف نحرقها بقوة الله وبحكمة قائد الثورة وبثبات المؤمنين…

قد يعجبك ايضا