رسالة اليمن الى العالم

مقبولي يطلع على حجم الأضرار في عدد من المناطق المتضررة بالحديدة

يمانيون – اطّلع نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، الدكتور حسين مقبولي، ومحافظ الحديدة، محمد عياش قحيم، على الأضرار الناجمة عن العدوان في شارع الصماد “الخمسين سابقاً”.

كما اطلع مقبولي وقحيم، ومعهما وزير الأشغال غالب مطلق ورئيس المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية عبد المحسن طاووس ونائب وزير الكهرباء عبد الغني المداني ورئيس المؤسسة العامة للإسمنت قاسم الوادعي ونائب مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” في اليمن أندريا نويس ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في المحافظة حازم الجنيد ومدير القطاع الإنمائي للمجلس الدنماركي علي إبي، على حجم الأضرار التي لحقت بالمنازل والمنشآت الحكومية والخاصة والطرق جراء العدوان.

وأكد مقبولي اهتمام قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، ورئيس المجلس السياسي بمعالجة الأوضاع في المناطق المتضررة من العدوان، والتعجيل برفع معاناة السكان.

فيما أكدت نائب مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” باليمن، أن المنظّمة ستعمل على إعادة ترتيب الأوضاع بالمناطق المتضررة وتوفير الخدمات والمساعدات الاغاثية العاجلة والطارئة في أسرع وقت ممكن.

وأشارت إلى العمل إلى جانب قيادة السلطة المحلية في المحافظة والجهات المعنية على عودة الحياة بصورة طبيعية إلى ما كانت عليه.

إلى ذلك، تفقد نائب رئيس الوزراء مقبولي، ومحافظا الحديدة، قحيم وصعدة محمد جابر عوض، وعضو مجلس الشورى، جبران الرازحي، الأوضاع في مصنع يماني ومستشفى 22 مايو التابعين لمجموعة “إخوان ثابت”.

واطّلع الزائرون على حجم الأضرار التي لحقت بالمصنع والمستشفى، ووجّه مقبولي لجان الحصر والتقييم بسرعة إنجاز أعمال الحصر ليتم على ضوئها اتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما اطّلع نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات، الدكتور مقبولي، ومرافقوه على الأعمال الجارية بمنطقة “كيلو ١٦ “، بحسب الخطة التي تم إقرارها لإعادة صيانة المنطقة جراء ما تعرّضت له من دمار.

وأوضح مقبولي أن الزيارة للمحافظة تأتي ترجمة لتوجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بالنزول والاطلاع عن كثب على حجم الأضرار في المنطقة والخسائر التي تسبب بها العدوان، واقتراح الإجراءات الكفيلة بإعادة الخدمات التي تعرّضت للتدمير، إضافة إلى تقديم الخدمات الطارئة والعاجلة للمواطنين.

ودعا المنظمات المانحة النزول إلى المحافظة والاطلاع على حجم الأضرار التي لحقت بعدد من المناطق وتقييمها، والبدء بتقديم الدعم، خصوصا للنازحين والسكان.

فيما تطرق وزير الأشغال ومحافظ الحديدة إلى الأعمال الجارية في إعادة الخدمات وإزالة العوائق وتنظيف الشوارع الرئيسية والفرعية التي تعرضت لأعمال النهب والتدمير من قِبل مرتزقة العدوان.

ولفتا إلى أن العمل يسير بوتيرة عالية ومستمرة لاستقبال الوافدين من وإلى المحافظة.

رافقهم خلال الزيارة وكيل أول المحافظة أحمد البشري ومدير فرع المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية في المحافظة، جابر الرازحي، وعدد من المسؤولين في المحافظة.

قد يعجبك ايضا