رسالة اليمن الى العالم

تفاصيل جديدة.. شاهد الآن حرب شوارع ليلية وسط مدينة مأرب وألسنة اللهب تتصاعد من مقر قوات الأمن الخاصة والمنطقة الثالثة وأصوات إنفجارات مدوية تهز المدينة (صور وفيديو)

يمانيون../

تدور في هذه الأثناء مواجهات مسلحة عنيفة منذ مساء يوم السبت بين مسلحي قبيلة آل جلال أحدى فروع قبيلة عبيدة ومليشيا حزب الإصلاح ووصفها البعض بحرب شوارع ليلية وسط الأحياء السكنية بمدينة مأرب.

وأفادت مصادر محلية بأن المواجهات المسلحة تدور حالياً بين رجال قبيلة آل جلال ومسلحي المرتزقة بمحيط المجمع الحكومي في مدينة مأرب بالإضافة إلى سماع دوي عدة إنفجارات عنيفة هزت المدينة، مشيرة إلى أن المواجهات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة وأسفرت عن سقوط قتلى جرحى من الطرفين.

وأكدت المصادر عن سقوط 4 مدنيين بقصف من قبل مليشيات الإصلاح بقذائف الهاون بجانب فندق بلقيس في مدينه مأرب، كما قصفت محطة بترول في منطقة الحزمة تتبع خالد بن سعد العبيدي، وسط أنباء عن قتلى وجرحى بقذائف الدبابات أطلقتها مليشيات الإصلاح على منازل المواطنين في مطارح آل جلال.

وأشارت المصادر إلى مسلحي قبائل آل جلال تمكنوا من الوصول إلى مقر ما يسمى قوات الأمن الخاصة ومركز قيادة المنطقة العسكرية الثالثة التابعة لمرتزقة العدوان في مدينة مأرب، ومشاهدة تصاعد ألسنة اللهب من تلك المواقع.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها للمعارك العنيفة وحرب الشوارع الليلية الدائرة حالياً بين أبناء قبيلة آل جلال إحدى فروع قبيلة عبيدة ومليشيات حزب الإصلاح وسط الأحياء السكنية بمدينة مأرب.

من جانبها، أصدرت قبائل “آل جلال” بياناً هاماً قالت فيه أنها تتعرض لهجمة إجرامية وحرب إبادة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة من قبل مرتزقة حزب الإصلاح، داعيةً من أسمتهم بأباة الضيم من أحرار مأرب للوقوف إلى جانبها.

وقال البيان الصادر عن قبيلة آل جلال، إن مليشيات حزب الإصلاح التابعة لتحالف العدوان هاجمت القبيلة، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، بمبررات كاذبة.

وأشار البيان إلى استنكار آل جلال ما تقوم به “العصابات الإجرامية” والتي طالت هجمتها المساكن دون مراعاة لحرمة امرأة أو شيخ أو طفل.

وأكد البيان أن المبررات التي يروجها حزب الإصلاح للهجوم ضد آل جلال، ما هي إلا واحدة من الأكاذيب التي يتم نشرها لانتهاك كرامة المأربيين.

وقال البيان: إن آل جلال اليوم يتم الإعتداء عليهم بأسلحة نوعية لم تشهد أي جبهة من قبل، وليس ذلك لشيء إلا لأنهم رفضوا تحويل منازلهم إلى ثكنات عسكرية، وطالبوا أن تذهب القوات العسكرية إلى الصفوف الأمامية بدلا من التخندق بين البيوت، وتحويل النساء والأطفال إلى دروع بشرية.

وأضاف البيان: إزاء هذا التعدي الخطير الذي لا يمس آل جلال فحسب بل يمس كرامة كل مأربي، نؤكد على حقنا في الدفاع عن أنفسنا وأهلنا وكرامتنا، ومالم يكن هناك إيقاف فوري للهجوم، فإننا نحمل السلطة المحلية والسلطات الأمنية مسؤولية ما سيترتب على ذلك من تصعيد، حيث ستكون جميع الخيارات أمامنا مفتوحة، ونهيب بأبناء مأرب الأحرار الاستنفار لتلبية داعي الكرامة حين يناديهم.

واندلعت مواجهات عنيفة بين قبيلة آل جلال أحدى فروع قبيلة عبيدة وبين مليشيات حزب الإصلاح التابعة لتحالف العدوان مساء السبت إثر رفض القبيلة إقامة مجاميع المرتزقة تحصينات عسكرية ومتارس وسط مساكن المواطنين في مناطق آل جلال، حيث شنت مليشيا المرتزقة شنت قصفاً مدفعياً مكثفاً على القرى المأهولة بالسكان، ما أدى إلى ترويع المدنيين وحدوث أضرار بممتلكات المواطنين.

قد يعجبك ايضا