رسالة اليمن الى العالم

بعنوان “البراءة موقف ديني وليست عملاً حزبياً ولا طائفياً”.. ندوة لهيئة الأوقاف ودائرة العلماء بالمكتب التنفيذي في ذكرى الصرخة

يمانيون/ صنعاء

نظّمت الهيئة العامة للأوقاف ودائرة العلماء والمتعلمين بالمكتب التنفيذي لأنصار الله، اليوم، ندوة ثقافية بالذكرى السنوية للصرخة بعنوان “البراءة موقف ديني وليست عملاً حزبياً ولا طائفياً”.

وفي الندوة، أشار رئيس الهيئة العامة للأوقاف، العلامة عبدالمجيد الحوثي، إلى أن الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي موقف وإعلان البراءة من أعداء الله، موضحا أن شعار الصرخة تجسيد عملي لمبدأ الولاية والبراءة وتحصين المجتمع من عدم تولي أعداء الله وتولي أولياء الله.

وقال: “إن الإعجاب والاقتداء باليهود والنصارى، توليُ لهم، كما أن إعجاب الدول العميلة بأمريكا والكيان الصهيوني، واتخاذهم قدوة في سياساتهم، توليُ وتسليم زمام أمرهم لقوى الهيمنة والاستكبار”.

ولفت العلامة الحوثي، إلى أن القرآن الكريم حذر من التولي لأعداء الله، مؤكداً أن الشعب اليمني أعلن البراءة من الأعداء وجعل ولايته لأولياء الله.

وتطرق إلى أن شعار الصرخة، إظهار وتبيين للحق ضد الباطل وموقف تبليغ وسلاح في وجه قوى العدوان والاستكبار من أمريكا وإسرائيل.

وأضاف:”نحتاج لمعرفة عدونا ولا يكفي أن نعرف أن الشيطان أمريكا وإسرائيل ونرفع شعار الصرخة في وجوههما، لكن لابد من معرفة نفسية العدو وما يخطط له ونرّسخ في أنفسنا العداوة لأعداء الله وأعداء المسلمين”.

وحث رئيس هيئة الأوقاف على التحرك عبر برامج عملية وأنشطة تسهم في تكريس العداوة لأعداء الله الذين جعلوا من الأمة مصيدة لهم، بنهب خيراتها وثرواتها والتحكم في قرارها .. لافتاً إلى ضرورة تحصين المجتمع بصورة عامة من التولي للأعداء.

من جانبه أشار عضو رابطة علماء اليمن، العلامة أحمد صلاح الهادي، إلى أهمية الندوة لتدارس مفهوم شعار الصرخة ودلالاتها وأهميتها في إعلان البراءة من أعداء الله.

وأوضح أن الشهيد القائد حسين الحوثي، بصرخته في وجه أمريكا وإسرائيل، أعاد الأمة إلى القرآن الكريم والتولي لأولياء الله والبراءة من قوة التسلط والظلم والطاغوت.

وتطرق العلامة الهادي، إلى ما تعرض له الشهيد القائد وأنصاره الذين صرخوا ورفعوا شعار البراءة، من مضايقات وتعذيب وسجن وتجويع قبل عشرين عاماً، معتبرا شعار الصرخة، موقفاً وسلاحاً في وجه قوى الاستكبار العالمي أمريكا وإسرائيل، وإظهاراً للبراءة منهم ورفض توليهم ومقاطعة منتجاتهم وبضائعهم.

وفي الندوة، التي حضرها مدير دائرة العلماء والمتعلمين بالمكتب التنفيذي لأنصار الله علي جران، وكوكبة من العلماء والخطباء والمرشدين، قدّم رئيس ملتقى التصوف الإسلامي، العلامة عدنان الجنيد، ورقة علمية بعنوان “الصرخة شعار الأحرار”.

وذكر الجنيد، أن الأحرار يصرخون بهذا الشعار، لإعلان البراءة من قوى التسلط والطغيان ورفض التولي لهم، مشيراً إلى أهمية وأهداف الشعار وأدلته.

بدوره تطرق نائب رئيس المجلس الشافعي الإسلامي، رضوان المحيا، في ورقة علمية بعنوان “العدو في القرآن الكريم وضرورة التبرؤ منه”، إلى ثلاثة محاور الشيطان وجنوده واليهود والمنافقون في القرآن الكريم، وتوليهم لأعداء الله.

وتناول باستفاضة مفهوم العدو في القرآن الكريم وتحذير المولى عز وجل من تولي أعداء الله في الكثير من الآيات الكريمة، داعياً إلى رفع شعار البراءة من الأعداء وتولي أولياء الله.

قد يعجبك ايضا