رسالة اليمن الى العالم

لافروف: هناك مخاطر من تورط دول ثالثة في الحرب في أوكرانيا

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أنّ “هناك مخاطر من تورط دول ثالثة في الحرب في أوكرانيا”، مشيراً إلى أنّ ما “يطالب به نظام كييف الدول الغربية يتجاوز حدود اللياقة”.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي أن “هذه المخاطر موجودة”، معتبراً أن “ما يطالب به نظام كييف، بشكل قاطع، وبطريقة تجارية، من رعاتهم الغربيين، أولاً ، يتجاوز كل حدود اللياقة والتواصل الدبلوماسي، وثانياً، إنه استفزاز مباشر لتوريط الغرب في العمليات العسكرية”.

وأشار لافروف إلى أنّ “السياسيين الغربيين العقلاء يدركون جيداً هذه المخاطر”، لافتاً إلى أنه “ليس الجميع في الاتحاد الأوروبي، خاصة في الجزء الشمالي منه”.

وقال “هناك سياسيون مستعدون لهذا الجنون من أجل إرضاء طموحاتهم. لكن الدول الجادة في الاتحاد الأوروبي، تدرك جيداً عدم قبول مثل هذه السيناريوهات، ولقد سمعنا مؤخراً بوادر تقييمات معقولة من واشنطن”.

السفن الروسية الناقلة للحبوب واقعة تحت نظام العقوبات

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أنّ “الغرب يصمت بشأن وقوع السفن الروسية الناقلة للحبوب تحت نظام العقوبات”، مشيراً إلى “عدم وجود مشاكل لدى روسيا في ضمان إمدادات مستدامة لأسواق الحبوب”.

وقال لافروف إنّ “هناك مشكلة في تصدير الحبوب الروسية. على الرغم من أنّ الغرب يصرخ مذكِراً بأنّ الحبوب لم تقع تحت طائلة العقوبات، إلا أنهم لسبب ما يصمتون بخجل بشأن وقوع السفن التي تنقل الحبوب الروسية تحت العقوبات”.

وتابع: “لا يستقبلونها في الموانئ الأوروبية، ولا يقومون بالتأمين عليها، وجميع السلاسل اللوجستية والمالية المرتبطة بتوريد الحبوب إلى الأسواق العالمية  تخضع لعقوبات زملائنا الغربيين”.

وأشار لافروف إلى أنّ “روسيا ليس لديها أي مشكلة في ضمان إمدادات مستدامة لأسواق الحبوب”.

وكان لافروف أكد أمس بعد وصوله إلى السعودية أنّ حلّ أزمة الغذاء العالمية، في أيدي دول الغرب وكييف، مشدداً على أنّ “الدول الغربية تسببت بالكثير من المشاكل المصطنعة، عبر إغلاق موانئها أمام السفن الروسية، وتعطيل السلاسل اللوجستية والمالية”.

قد يعجبك ايضا