رسالة اليمن الى العالم

الحديدة.. أبناء المربع الشمالي يخرجون في مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى الصرخة

يمانيون/ الحديدة

نظمت في ساحة الشارع العام بمديرية القناوص بمحافظة الحديدة عصر اليوم الجمعة مسيرة جماهيرية حاشدة لإحياء الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين.

ورددت الحشود الجماهيرية من أبناء مديريات المربع الشمالي المشاركة في المسيرة شعار الصرخة للتبرؤ من أعداء الأمة وهتافات الحرية والبراءة من قوى الهيمنة والاستكبار العالمي .. رافعة اعلام وصور الشهيد القائد وقائد المسيرة والشعارات المناهضة لسياسة أمريكا والكيان الصهيوني وجرائمها بحق شعوب العالم العربي والإسلامي والمؤكدة  على ضرورة الاستمرار في مقاطعة البضائع الأمريكية الصهيونية ومواجهة قوى التسلط والطغيان والاستكبار العالمي.

وفي المسيرة التي حضرها وكيل المحافظة المساعد غالب حمزة ومدراء المديريات والمكاتب التنفيذية والعلماء والشخصيات الاجتماعية حيا قائد لواء المحور الشمالي اللواء فاضل الضياني ومدير مديرية القناوص محمد يحيى القوزي في كلمتا الترحيب والمناسبة الحضور الجماهيري الكبير لأبناء مديريات المربع الشمالي وتفاعلهم الدائم مع كل الفعاليات والمناسبات.

وأكدا أن مشروع الشهيد القائد حسين الحوثي – رضوان الله عليه – الذي جسده بالمسيرة القرآنية وشعار الصرخة أثبت حقيقة المؤامرات التي يحيكها أعداء الله ورسوله واثبت مدى أهمية تحركه في مواجهة التحديات التي تعيشها الأمة وحالة الضعف جراء ابتعادها عن القرآن الكريم.

وأشارا إلى أن قوى الطغيان فشلت في تكميم أفواه الأحرار المدافعين عن قيم العدالة والحرية الصادحين بالحق والبراءة من أعداء الله والأمة.

وتطرق الضياني والقوزي إلى ما حذر منه الشهيد من مخططات عدوانية ضد أبناء الامة  وما يمثله شعار الصرخة من أهمية في مواجهة أعداء الله وإعلان البراءة منهم.

فيما أكد الشيخ علي ماس القديمي في كلمة العلماء على أهمية الشعار في تعزيز الصمود لمواجهة التحديات التي تتعرض لها الأمة.

مشيرا إلى أهمية إحياء الذكرى لتجسيد قيم العزة والشموخ ومواصلة النضال في الدفاع عن الوطن حتى تحقيق النصر.

واوضح بيان صادر عن المسيرة التي تخللها عرضا كشفيا واستعراضيا لطلاب المدارس والدورات الصيفية بمديريات المربع الشمالي جابت ساحة الاحتفال وقصديتين شعريتين لمدير مديرية الزهرة عبدالرحمن الرفاعي وياسين الرفاعي اوضح أن الشعار كسر حالة الصمت التي أراد العدو الأمريكي عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر أن يفرضها على الأمة وأن تتقبل احتلالها دون أن يكون لها أي ردة فعل ودون أن تنطق بكلمة وأن تصبر للقهر دون أن يكون لها موقف لحماية نفسها وهويتها ووجودها.

وأشار البيان الذي تلاه امين محلي مديرية الضحي رضوان القديمي إلى أن الشعار موقف ديني وإيماني ينسجم مع توجهات القرآن الكريم وحركة الأنبياء في مواجهة المجرمين كما أنه يرسخ حالة السخط والعداوة التي أراد الله أن نحملها لليهود والنصارى ولمن يعادي الأمة الإسلامية ويوقظ الأمة من الغفلة ويشعرها بالخطر الحقيقي تجاه أعدائها فيدفعها للبناء والنهضة والإعداد لكل وسائل القوة.

وأكد أهمية إحياء هذه الذكرى لتجسيد قيم العزة والشموخ ومواصلة النضال في الذود عن الوطن حتى تحقيق النصر.

ولفت البيان إلى تمسك الشعب اليمني بالقضية الفلسطينية واستعداده خوض المعركة الكبرى مع محور المقاومة لمواجهة غطرسة الكيان الإسرائيلي وتماديه في تهديد القدس والأقصى.

مؤكدا على أهمية النهوض بمسؤولية الجهاد بين اوساط الامة في سبيل الله دفاعا عن هويتها الإسلامية وعن مقدساتها وأرضها وعرضها.

ودعا أبناء الشعب اليمني إلى استمرار الهبة والتحرك في مواجهة العدوان والتصدي له بكل السبل والإمكانيات حتى طرد قوى الغزو والاحتلال من أرض الوطن.

قد يعجبك ايضا