رسالة اليمن الى العالم

تواصل الإدانات لجريمة النظام السعودي السماح للصهاينة تدنيس المشاعر المقدسة

تواصلت الإدانات، اليوم السبت، لجريمة النظام السعودي السماح لليهود الصهاينة بتدنيس الحرم المكي والمسجد النبوي الشريف والمشاعر الإسلامية المقدسة.

وشدد مجلس الشورى في بيان على أن سماح النظام السعودي لمراسل صهيوني دخول الأماكن المقدسة مخالفة صريحة لنصوص الكتاب والسنة التي حرمت هذه الأماكن على اليهود والمشركين، مؤكدا أن النظام السعودي بهذا التصرف يكشف بما لا يدع مجالا للشك حقيقة آل سعود الذين يعملون منذ وجودهم على حرب الإسلام والمسلمين.

ودعا كافة الشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل المسؤولية والتحرك للتعبير عن الغضب والاستنكار لتدنيس المقدسات الإسلامية.

بدورها أشارت وزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة إلى أن سماح النظام السعودي بتجول يهود في المسجد الحرام والمشاعر الإسلامية المقدسة مخالفة واضحة لتوجيهات الله عز وجل

وقالت الوزارة في بيان: إنه في الوقت الذي يمنع النظام السعودي ملايين الحجاج من أداء فريضة الحج يُسهل لليهود دخول مكة والمشاعر المقدسة، مؤكدة أنه لا يحق للنظام السعودي التفرد بإدارة المشاعر المقدسة فهي ملك المسلمين وليست ملكا لآل سعود، الذين ثبتت خيانتهم واستباحتهم للمقدسات الإسلامية.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية أن سماح النظام السعودي لمراسل صهيوني دخول الأماكن المقدسة استفزاز صارخ لمشاعر المسلمين وخيانة للأمة الإسلامية وقضيتها العادلة، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي في سياق الخطوات التي تتخذها الرياض لتطبيع علاقتها مع الكيان الصهيوني وآخرها فتح أجوائها أمام طائراته.

ودعت الوزارة الأنظمة العربية التي طبعت مع الكيان الصهيوني أو تتقارب معه إلى إعادة النظر انسجاماً مع مطالب شعوبها وحماية لمصالحها من عدوها التاريخي.

 فيما أكدت وزارة حقوق الإنسان أن سماح النظام السعودية لصحفي صهيوني بدخول مكة وتدنيس المقدسات بالتجول في باحات المسجد الحرام وكافة المشاعر المقدسة امتهاناً للأراضي المقدسة والشعائر الإسلامية واستفزازاً لمشاعر الأمة الإسلامية ومخالفة واضحة وصريحة لنصوص القرآن والتعاليم الإلهية.

واستنكرت الوزارة في بيان تقديم آل سعود كل التسهيلات للصهاينة لتدنيس الأراضي المقدسة، في حين منعت ملايين المسلمين من تأدية فريضة الحج ووضعت العوائق والصعوبات أمام حجاج وزوار بيت الله الحرام.

وعبرت عن الرفض القاطع لهذا الانتهاك السافر للأراضي المقدسة والاستهتار بالمشاعر الإسلامية.. داعية كافة المسلمين في العالم لاتخاذ موقف موحد وصارم تجاه النظام السعودي وبما يضع حدا لهذه المخططات التي تستهدف الامة و معتقداتها.

من جانبها، قالت وزارة الشباب والرياضة إنه: في ظلِّ نظام بني سعود أضحتْ المشاعر المقدسة مزاراً لليهود يدخلونها في وضح النهار تحت حماية السلطات السعودية، التي تسعى لتيسير تنفيذ مخططات اليهود الرَّامية للعبث بالمقدسات الإسلامية في الوقت الذي يمنع النظام السعودي ملايين المسلمين من أداء فريضة الحج”.

واستنكر البيان ما تفرض سلطات آل سعود على المسلمين القيود، والإجراءات المشددة على أداء فريضة الحج، وفي الوقت ذاته تُسهل لليهود دخول مكة والمدينة والمشاعر المقدسة تحت حمايتها، مشيرة إلى أن ذلك دليلا واضحا وصريحا على موالاة النظام السعودي لليهود والنصارى، وتنفيذه للأجندات الصهيوأمريكية والمخططات الغربية التي تستهدف الأُمَّة الإسلامية.

ودعا البيان شعوب وأحرار الأمة الإسلامية، إلى مواجهة هذا الخطر الحقيقي، والوقوف ضده بكل حزم، واتخاذ موقفٍ قوي وشجاع بتحرير المقدسات الإسلامية من سيطرة هذه الأسرة الخائنة التي تنفرد بإدارتها وتعبث باستثماراتها منذ عقود، وتفرض الرسوم المجحفة على المسلمين الراغبين في أداء فريضة الحج.

بدورها أكدت وزارة الصناعة والتجارة أن سماح النظام السعودي بدخول مراسل القناة العبرية إلى الأراضي المقدسة وتدنيس مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة جريمة منافية للمبادئ الإسلامية التي تحرم على اليهود والمشركين دخول الأراضي المقدسة، داعية الشعوب الاسلامية وعلماء الأمة لاتخاذ موقف حقيقي ضد النظام السعودي ومخططاته ضد الإسلام والمسلمين .

فيما اعتبرت وزارة المالية أن سماح نظام آل سعود بدخول مراسل القناة العبرية إلى الأراضي المقدسة جريمة في حق المسلمين وخيانة للأمة والمقدسات وتعدٍ على الأوامر الإلهية الصريحة بقوله تعالى في محكم كتابه( يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا).، مشيرة إلى أن إلى أن ما قام به النظام السعودي يعكس عدم أهليته في المسؤولية عن الأراضي المقدسة والتي ليست ملكاً له لكي يسمح لليهود بتدنيسها .

كما أدانت الهيئة العامة للزكاة ما يقوم به النظام السعودي المتصهين من استفزاز صارخ لمشاعر المسلمين وانتهاك فاضح لحرمة المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة وتعطيل رسالتها السامية عبر استرضاءه لليهود والتطبيع معهم.

وعبرت الهيئة عن رفضها تسهيل النظام السعودي زيارات حاخامات اليهود ومراسلي قنواتهم وتوفير حمايتهم وتأمينهم والتي كان آخرها دخول مراسل القناة اليهودية الـ13 للمقدسات الإسلامية في الوقت الذي يصد عن بيت الله ويمنع دخول الحجاج متذرعا بحجج كاذبة لا تنطلي على أحد.

قد يعجبك ايضا