رسالة اليمن الى العالم

حكومة الدبيبة تحمّل باشاغا مسؤولية الاشتباكات وفشل المفاوضات في ليبيا

يمانيون../

حملت حكومة الوحدة الوطنية الليبية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، أنصار فتحي باشاغا رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب، مسؤولية الاشتباكات التي اندلعت في طرابلس الليلة الماضية وفشل المفاوضات بين الطرفين.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس الليلة الماضية وحتى ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بمناطق متفرقة بسبب خلافات لقادة مجموعات مسلحة تابعة لرئيس عبد الحميد الدبيبة، وأخرى تابعة لرئيس، فتحي باشاغا.

وقالت حكومة الدبيبة، في بيان لها اليوم السبت إن الاشتباكات التي شهدتها العاصمة طرابلس جاءت بعد “مفاوضات لتجنيب العاصمة الدماء، بمبادرة ذاتية تلزم جميع الأطراف الذهاب للانتخابات في نهاية العام كحل للأزمة السياسية”.

واضاف البيان أن “الطرف الممثل لفتحي باشاغا قد تهرب في آخر لحظة، بعد أن كانت هناك مؤشرات إيجابية نحو الحل السلمي بدلا من العنف والفوضى”.

واكدت حكومة الوحدة الوطنية أنه كان من المفترض أن تعقد الجلسة الثالثة للمفاوضات يوم الجمعة في مصراتة لمناقشة تفاصيل الاتفاق، “إلا أنها قد أُلغيت وبشكل مفاجئ في آخر لحظة، بالتزامن مع التصعيدات العسكرية التي شهدتها طرابلس ومحيطها”، معربة عن إدانتها لما وصفته بـ”العدوان والخيانة”.

من جهتها، نفت الحكومة الليبية المكلفة من مجلس النواب ما جاء في بيان حكومة الوحدة الوطنية بشأن رفض المفاوضات، وأكدت ترحيبها “بجميع المبادرات المحلية والدولية لحل الأزمة”.

وقالت حكومة باشاغا: “رحبنا بكل مبادرات نقل السلطة سلميا دون استجابة من الحكومة منتهية الولاية”.

وذكرت مصادر محلية بوقوع قتلى وجرحى جراء الاشتباكات التي اندلعت في طرابلس الليلة الماضية.

وقال الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ أسامة علي اليوم السبت إن الجهاز لم يتمكن بعد من حصرهم لكن من المؤكد أن الاشتباكات أدت إلى وفاة الفنان الكوميدي مصطفى بركة وإصابة سيدة.

وأفاد المسؤول بوجود اشتباكات متقطعة في شوارع طرابلس ما يجعل فرق الإسعاف عاجزة عن مساعدة المدنيين.

قد يعجبك ايضا