Herelllllan
herelllllan2

الجرافات الصهيونية تهدم العراقيب للمرة الـ209

هدمت جرافات السلطات الصهيونية الغاصبة صباح اليوم الإثنين، قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب للمرة الـ209، حيث تم تشريد قاطنيها في العراء.

وحاصرت قوات معززة من الشرطة الصهيونية وعناصر وحدة “يوآف” في ساعات الصباح الباكر العراقيب وقام عناصرها بالاعتداء على السكان وإجبارهم على الخروج من مساكنهم ومنازل الصفيح والخيام، وذلك قبل أن تقوم الجرافات الصهيونية بهدمها.

وهذه المرة الـ13 التي تهدم فيها السلطات خيام العراقيب، على التوالي منذ مطلع العام 2022، بعد أن هدمتها 14 مرة في العام الماضي 2021، علما أن السلطات الصهيونية هدمت العراقيب لأول مرة يوم 27 تموز/ يوليو 2010.

ويستمر أهالي القرية بصمودهم وتشبثهم بأرضهم ويعيدون نصب الخيام من جديد كل مرة، من أخشاب وغطاء من النايلون، لحمايتهم من الحر الشديد في الصيف والبرد القارس في الشتاء، وتصديا لمخططات اقتلاعهم وتهجيرهم من أرضهم.

ويؤكد أهالي العراقيب على إصرارهم بالبقاء والثبات على أرض الآباء والأجداد، ويرفضون كافة مخططات الاقتلاع والتهجير على الرغم من ممارسات السلطات الصهيونية وجرائم هدم مساكنهم المتواضعة.

وتواصل السلطات الصهيونية في ملاحقتها لأهالي العراقيب، إذ فتحت الشرطة الإسرائيلية ملفات تحقيق ضد عدد من أهالي العراقيب، إضافة إلى ملفات تدار في أروقة المحاكم ضدهم.

وترفض السلطات الصهيونية الاعتراف بحق ملكيتهم للأرض وتضيّق عليهم بهدف دفعهم إلى الهجرة القسرية من خلال هدم القرية، وكذلك تجريف المحاصيل الزراعية ومنعهم من المراعي وتربية المواشي، واقترحت “تسوية” عليهم سابقا تقضي بتخصيص قسيمة أرض بمساحة نصف دونم لكل عائلة، ودفع 2500 شيكل تعويضا مقابل الدونم الواحد.

يذكر أنه تبقى في قرية العراقيب 22 عائلة، عدد أفرادها نحو 800 نسمة، يعتاشون من تربية المواشي والزراعة الصحراوية، وتمكن السكان في سبعينيات القرن الماضي وحسب قوانين وشروط السلطات الصهيونية من إثبات حقهم بملكية 1250 دونما من أصل آلاف الدونمات من الأرض.

قد يعجبك ايضا