Herelllllan
herelllllan2

أطفال اليمن.. مظلومية تبحث عنها الإنسانية في أروقة الحياة

يمانيون/ تقارير

أمين النهمي

على مدى ثمانية أعوام، أوغل العدوان الهمجي في هيستيريته الوحشية وتمادى في قتل أطفال اليمن بدم باردً، على مرأى ومسمع عالمٍ لا يقلُّ عنه دموية وإجراماً ووحشية، فالأول يقتلُ بطائراته وصواريخه، وذاك الآخر يقتلُ بصمته وسكوته، ويقبل على نفسه وصمة العار لتاريخه ومستقبله.

 

إنسانية زائفة

هذه الجرائم بحق الأطفال والطلاب وعلى مدى ثمانية أعوام أظهرت إلى أي مدى تجردت قوى العدوان عن الإنسانية، وإلى أي مدى كشفت فيه الأمم المتحدة ومنظماتها اللاإنسانية عن عورتها وزيفها وإدعاءتها الكاذبة بحماية الطفولة، وكذا إلى أي مدى تطورت طبيعة النفاق والحقد لدى رموز العمالة والارتزاق من اليمنيين إلى أن يرضوا باستهداف أبنائهم.

 

مظلومية عالمية

ولذلك أصبحت طفولة اليمن عنوان لكل مظلومية العالم، لأنها اختزنت بين كفتيها حروف الأوجاع وأبجدية الآلام..! وهنا لابد من تذكير للإحصائية التي فاقت فوق تصور الجرائم المستمرة من قبل التحالف السعودي الأمريكي على طفولة اليمن فقد بلغ عدد القتلى من الأطفال كشف تقرير حقوقي لمركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية يوثق سقوط أكثر من 8600  شهيد وجريح من أطفال اليمن بينهم 4017 شهيدا و4588 جريحا في جرائم ارتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي منذ مارس 2015.

 

حبر على ورق

ووثق التقرير حالات الأطفال المصابين بآثار الأسلحة المحرمة التي استخدمها تحالف العدوان الأمريكي السعودي، واحتوى التقرير على القوانين الدولية والمواثيق الإنسانية التي تكفل حماية المدنيين والتي نسفها العدوان الأمريكي السعودي في حربه على الشعب اليمني، الأمر الذي يؤكد أن قواعد القانون الدولي والإنساني وحقوق الإنسان الأممية مجرد حبر على ورق.

 

نزيف مستمر

ويفيد بيان صادر عن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمناسبة اليوم العالمي للطفل، بأن أكثر من 12 مليون طفل يمني بحسب اليونيسف باتوا بحاجة للحصول على مساعدات إنسانية عاجلة، إضافة إلى أن تعليم أكثر من ستة ملايين طفل بات على المحك بعد تدهور النظام التعليمي نتيجة العدوان والحصار ونهب الرواتب وعرقلة طباعة الكتاب المدرسي، كما أن استهداف أكثر من 3600 منشأة تعليمية وتدميرها إما كليا أو جزئيا تسبب في بقاء نحو مليوني طفل خارج المدارس، لافتا إلى أن استهداف أكثر من 51% من المنشآت الصحية أدى إلى عواقب وخيمة على المجتمع عموماً والأطفال وأمهاتهم على وجه الخصوص، فضلاً عن وفاة أكثر من 12 ألف طفل جراء الحصار الذي منع سفرهم لتلقي العلاج من خلال إغلاق مطار صنعاء.

 

وفيات كارثية

وذكر البيان أن ملايين الأطفال في اليمن يعانون بحسب اليونيسيف من سوء التغذية، وسوء التغذية الوخيم، كما أُصيب نحو 700 ألف بالكوليرا.. موضحاً أن الأطفال دون سن الخامسة يشكلون نحو 25% من هذه الحالات، مبينا أن أعداد الوفيات من الأطفال كارثية نتيجة انتشار الكثير من الأمراض مثل الكوليرا والخناق والحصبة وشلل الأطفال والجدري وغيرها، من الأمراض التي كان اليمن قد أعلن خلوه منها منذ سنوات، فضلا عن منع تحالف العدوان دخول أكثر من ثلاثمائة صنف من الأدوية إلى اليمن.

 

أرقام مهولة

وبحسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونسيف» ، لقي 10 آلاف طفل دون سن الخامسة حتفهم في السنة الماضية بسبب أمراض يمكن الوقاية منها ومعالجتها مثل الإسهال والالتهابات الرئوية، إضافة إلى أن “2.5 مليون طفل يواجهون خطر الإصابة بالإسهال وأكثر من 320 ألفا يواجهون خطر الإصابة بسوء التغذية الحاد، هذا بالإضافة إلى أن 1.3 مليون يواجهون خطر الإصابة بالتهابات القصبة الهوائية، إلى جانب 2.6 مليون تحت سن الـ 15 يواجهون خطر الإصابة بالحصبة”.

 

عبث وتواطؤ

تكشف هذه الأرقام بعضا من الجريمة التي لم توثقها الصور والمشاهد، وتؤكدها المنظمات التابعة للأمم المتحدة والمستقلة، وهي أرقام لا تفضح فظاعة وإجرام السعودية وأمريكا بل وتكشف عن العبث والتواطؤ الذي تمارسه الأمم المتحدة في إخفاء هذه الجرائم وغض الطرف عنها، وهو ما يعد إهدارا لقيم العدالة وحقوق الضحايا وتكريما للمجرمين ومنحهم الغطاء لجرائمهم.

 

عالم منافق

معاناة مستمرة ومشاهد مأساوية وحشية تخالف كل قوانين الإنسانية وتضرب بها حرض الحائط، ولا تبالي بأي من الأعراف الدولية والتي تحرم كل أنواع القتل ضد الطفولة، وتجعل من قضايا الإنسانية عنواناً عريضاً وخطاً أحمراً في المحكمة الدولية ومجلس الأمن الدولي، وتُقيم العقوبات والحروب على من خالفها؛ إلا أننا نجدها في اليمن غائبة عن ذلك بكل قوانينها وبرامجها، وهذا ما يجعلُ دول العالم مسرحاً للعبة الأمم وعشوائية القرار لمن يملكُ القوة.

 

ختاما

وفي الوقت الذي لا يزال فيه أطفال اليمن منذُ سنواتٍ يحلمون بحياةٍ هادئة وعيش مُستقر في ليلها ونهارها، وتجعل من البسمة وجهاً مشرقاً لغدٍ يتحققُ فيه أحلامُهم وآمالهم ؛ إلا أننا نرى صدماتٍ تقرعُ جرس الحياة وتقلب المشهد دموياً وسرعان ما أطفأها صاروخٌ وحشيٌ مشتعلٌ بالحقدِ والإجرام ليخلّف وراءه دماءً وأشلاءً وجراحاتٍ ودموعاً وأوجاعاً، ورغم كل ذلك لا زالت طفولةُ اليمن عنوان لكل مظلومية تبحث عنها الإنسانية في أروقة الحياة.

 

قد يعجبك ايضا