Herelllllan
herelllllan2

عن معركة السيد القائد مع الشيطان

هاشم أحمد شرف الدين

لقد نكّل السيدُ عبدُ الملك بدرالدين الحوثي -يحفظُه اللهُ سبحانَه تعالى- بالشيطانِ في محاضراتِه الرمضانيةِ هذا العامَ كما لم يسبقْ لأحدٍ أن فعل على حَــدِّ علمي.

لكأنَّ محاضراتِه الرمضانيةَ ساحةُ معركةٍ حقيقيةٍ بين الخير والشر؛ فالسيدُ عبدُ الملك يستخدمُ قوتَه الإيمانيةَ الروحيةَ والمعرفية الدينية لتوجيه المسلمين إلى كيفية مواجَهةِ الشيطان وتحدِّيه، من خلال حَـــثِّهم على اتِّباعِ هدى الله -سبحانَه وتعالى-.

إنَّه يلقي محاضراتِه بثقةٍ وثباتٍ، يعلنُ فيها عن قوةِ إيمانه واعتزازِه بالقيم والمبادئ الدينية، ويقفُ شامخًا أمام الشيطان، معبِّرًا عن إصراره على محاربة الشر وإعادة الناس إلى الطريق الصحيح؛ فينتشلُ القلوبَ من قبضةِ الشر ويَحُــــثُّها على السير في طريق الخير.

إن محاضراته هذه تنبيهٌ وتحذيرٌ وتحفيزٌ للمسلمين، حَيثُ يقدِّمُ لهم الأدلةَ والحُجَجَ القويةَ على ضرورة مواجهة الشيطان في حياتهم اليومية.

إنه يقف بثبات أمام كُـلّ محاولات الشيطان للإغواء والتضليل، ويشكل بمحاضراته درعًا من الحق والعدل يحمي المؤمنين.

وبنصائحه الصادقة وعمله الصالح ينشر نور الإيمان ليبدد ظلام الشيطان.

إنه يساعدُهم على ألّا يعطوا الشيطانَ فرصةً للتسلل والتأثير على قلوبهم وعقولهم، فقد قوّض السيد عبد الملك مخطّطات الشيطان وأظهر نور الحق والإيمان.

معركة شرسة ومتواصلة يخوضها هذا السيد المبارك منذ سنوات مع الشيطان وجنده (دولًا وحكوماتٍ وجماعاتٍ ومكوناتٍ وأفرادًا)، ولكنه -بفضل إيمانه القوي وعزيمته- استطاع هزيمة الشيطان ونكّلَ به وبجنده؛ فأصبح رمزًا للقوة والصمود أمام الشر، ومصدر إلهام للجميع في مواجهة التحديات.

فلنتأسَّ بهذا السيد الجليل؛ ولنستلهم منه القوةَ الروحيةَ لمواجهة الشيطان في حياتنا اليومية، ولنتذكر أن الإيمان الواعي والصبر هما السلاح الأقوى ضد الشر، وبوجودهما يمكنُنا أن ننتصرَ في شتى الحروب.

لنكن معه في هذه الرحلة النبيلة لمحاربة الشر والتمسك بالخير؛ فالسيد عبد الملك يمثل رمزًا للأمل والقوة، وإرادَة لا تعرف الاستسلام.

دعونا نتعلَّمْ منه ونَتَّبِعْ خُطَاه في بناءٍ عالمٍ خَيِّرٍ نتخلص فيه من الشياطين التي تعترض طريقنا.

ولنحمد الله -سبحانَه وتعالى- على نعمة الهدى وعلى نعمةِ عَلَمِ الهدى.

ولنسألِ اللهَ -سبحانَه وتعالى- أن يكتُبَ للسيد عبدالملك الأجرَ الجزيلَ على ما يبذُلُه في سبيل تعليمِنا الكتابَ والحكمةَ وتزكيتِنا.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com