رسالة اليمن الى العالم

اشتباكات دامية في دار سعد والشيخ عثمان بمدينة عدن

يمانيون – تقرير: عبدالحكيم الجنيد
ما تشهده مدينة عدن من اعتداءات دامية على المواطنين البسطاء من ابناء المحافظة المحتلة لا سيما في احياء ضواحيها شديدة الفقر هو جزء من صراع الادوات المليشاوية التابعة للاحتلال السعودي الاماراتي تنفيذاً لاجندتها في السيطرة على هذه المدينة عبر الفوضى والصراعات الدامية.. وهذا ما عبرت عنه المعارك التي دارت رحاها في احياء دار سعد والشيخ عثمان بين مليشيا الحزام الأمني ومسلحين من ابناء دار سعد والشيخ عثمان والتي تأتي كاحد إفرازات اتفاقية الرياض التي وقعها ادوات السعودية والامارات وبرعايتهما حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحين من ابناء دار سعد والشيخ عثمان ومليشيا الحزام الأمني بمحافظة عدن المحتلة.

وقالت مصادر خاصة ان مواجهات عنيفة اندلعت مساء الاحد الماضي، بين مسلحين من ابناء حي المحاريق ومليشيا الحزام الامني.. واستخدم الطرفان الأسلحة الرشاشة وقذائف «أر بي جي» وقذائف الهاون.
واضافت المصادر ان الاشتباكات جاءت عقب دخول حملة لمليشيا الحزام الامني إلى المنطقة بهدف تجريد أبناء عدن من الأسلحة خوفاً من ظهور مقاومة شعبية ضد الاحتلال.. غير ان المسلحين اشتبكوا معهم وقاموا باختطاف احد قادة مليشيا الحزام الأمني.
واشارت المصادر الى ان مليشيا الحزام الأمني عززت بقوات إضافية, في حين دخل مسلحون آخرون في مواجهة مليشيا الحزام الامني لتتسع رقعة المواجهات الى السيلة ومديرية الشيخ عثمان.
حصيلة دامية
ومع استمرار المواجهات لليوم الثاني على التوالي كشفت مصادر طبية، الاثنين الماضي، ارتفاع حصيلة ضحايا المواجهات بين الطرفين.. وقالت المصادر أن 11 شخصاً سقطوا بينهم 7 من عناصر مليشيا الانتقالي، مشيرة إلى وجود اصابات بين المدنيين.
احراق المنازل
وفي عملية انتقامية أحرق مسلحون يتبعون مليشيا المجلس الانتقالي عدداً من منازل المواطنين بمديرية دار سعد.. وقال شهود عيان إن مليشيا الحزام الأمني بقيادة المدعو عبد الطيف السيد اقتحمت منطقة زهرة خليل بمديرية دار سعد واحرقت أكثر من ثلاثين منزلاً بحي السيسبان المبنية من الخيام.

 

قد يعجبك ايضا