رسالة اليمن الى العالم

العقل الباطن للإنسان

كتب/ كمال الكبسي

لن نبداء بالحديث عن العقل الباطن للإنسان، بل سنبداء بالحديث عن العقل الرئيسي للإنسان الذي هو المستقبل الرئيسي لهدى الله لتحيا به الحياه والذي يعتبر هو المال الحقيقي للإنسان كما قال أمير المؤمنين علي عليه السلام عنه :

لا مال اعود من العقل وما حإستودع الله إمرئ عقلا الاأستنقذه به يوم ما.

فهو عداله اﻹنسان والقاعده الرئيسيه لإستقبال هدى الله لبناء اﻹنسان روحا ونفسا أولا والتي بهما تبنى الحياه.

إن العقل دماغ الإنسان هو المسئول اﻷول في بناء العقل الباطن للإنسان وليس العكس فهو من يشكل ذات الإنسان ( شخصيته) فإن كان مايستقبله من خارج القران فهو من سيدمر الفطره التي فطر الله الانسان عليها ( العقل الباطن النفس والروح) سيجعل العقل الباطن حينها هو المتحكم عليه ( على العقل الرئيسي) والذي بدوره حينها يصبح تائها لايعرف اي شيء محتار في كل شيء في الحياه يواجهه .

هكذا يصبح فريسه سهله ﻹاعداء اﻷمه
وهذا هو التيه الذي حذرنا الله منه في القران وهو ان يستقبل العقل الرئيسي مايخالف العقل الباطن (فطرته الطاهره) من خارج القران.

او حين يستقبل القران بشكل ناقص في كل امر من اموره وفي كل توجيه من توجيهاته وهكذا في كل تعاليم القران وهذا ما استغله اعداء الامه الاسلاميه اليهود والنصارى لتتييه الامه في دينها عن طريق علماء السوء العملاء لها ممن يسمون بعملاء البلاط الذين جعلهم اليهود والنصارى لدى حكام اﻷمه الاسلاميه العملاء الذين صنعوهم لتحقيق اهدافهم والواقع خير شاهد (لأن من يقدمون دين الله ناقصا أين ومها كانوا ) هم من يضرون بدين الله أعظم من اليهود والنصارى فمابالكم واليهود والنصارى قد فعلوا مع عملائهم باالامه ذلك ودون أن تشعر الامه بذلك لتدمير العقل الباطن عن طريق تدمير الفطره الانسانيه أولا للأمه الاسلاميه جيلا بعد جيل ( لجعل النفس هي من تحرك الروح بتوجيهاتها بماتستقبله من العقل الرئيسي التائه والمتخبط، وقد يصل الى درجه ان العقل الرئيسي لا يستطيع إستقبال اي شيء صحيح حتى ابسط فكره صحيحه وحتى لو عرض عليه إستقبال هدى الله نفسه ).

لان العقل الباطن الفطره السليمه فطره الله التي فطره الله عليها قد خبث واصبح هو المتحكم والمصدر للأفكار للعقل الرئيسي وهذا مايريد اعداء الله للامه ان تكون عليه بشكل مستمر لكي تتأخر اﻷمه عن إتباع هدى الله وليصبح لديها الكثيرين ممن يصلون الى مرحله الخبث هذه وبهذا تكثر فيها الخسائر.
حينها تستطيع ان تسخر أﻷمه لها كما تشاء لمصالحها وأولها لقتال هدى الله نفسه بمن وصل بهم الحال كما ذكرنا فقط.

وهذا ماجاء لأجله القران، ليخرج المسلمين من حاله التيه وحرفهم نحوه وفصلهم عن ممن وصلوا الى مرحله ألاعوده اصبحوا عملاء لليهود والنصارى بل اخبث منهم يعملون لهم مايشاؤن تجاه الامه واولها تتييهها لكي لاتعلم كيف المخرج واين هو لكي تظل تعاني من حالها وقتا طويلا جدا.

لان القران هدى الله ماجاء الا ليخرجهم من حاله تيه يصنعها لهم اعدائها واهمها تتييه الامه عنه ( القران الكريم ).

لانهم يعلمون انه هو المخرج الحقيقي للامه الاسلاميه والانسانيه كلها منهم تجاه مخططاتهم كلها.

يعلمون ان القران سيعيد تحكم العقل الرئيسي للإنسان ليكون هو المغذي الحقيقي والمحرك الرئيسي لروحه والمحدد ﻷمور النفس كما حددها الله لها عندما كانتا طاهرتين بفطرتيهما كما خلقهما ليكونا حجه على الانسان في إستقبال القران ايضا بكله، وليس إستقبال الخبث من اليهود والنصارى .

اعلان دعم السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء
قد يعجبك ايضا