رسالة اليمن الى العالم

بعد حسم المؤتمر لأغلب الحقائب.. طارق صالح يتطلع للدفاع بقوة ويغري السعودية على الحدود

يمانيون_متابعات

بعد حسم المؤتمر لأغلب الحقائب.. طارق عفاش يتطلع للدفاع بقوة ويغري السعودية على الحدود

بدأ طارق عفاش، أمس السبتـ، تحركات عسكرية جديدة في إطار تسويق نفسه للفوز بحقيبة الدفاع في حكومة الفار هادي الجديدة مع ابقائها معلقة بين الانتقالي والفارهادي من قبل العدوان السعودي .

وقالت مصادر عسكرية إن طارق عفاش بدأ ترتيبات مع السعوديين لإرسال مقاتليه إلى ميدي على الحدود السعودية – اليمنية بدلا عن فصائل الإصلاح التي تم ترحيلها خلال الأيام الماضية من قبل القوات السعودية.

ومن المتوقع ان تقوم قوات طارق عفاش  بعملية انتشار على الحدود السعودية خصوصا تلك المرابطة على البحر الأحمر في إطار مساعي الامارات تسليمه ملف الساحل الغربي لليمن والذي بدأ من باب المندب والمخا والخوخة بعد اجبارها الفصائل الجنوبية والتهامية على الانسحاب والتسليم لطارق عفاش والانخراط تحت قيادته.

ويسعى طارق والاماراتيون من خلال هذه الخطوة للاستحواذ على حقيبة الدفاع في حكومة الفارهادي المرتقب تشكيلها.

ومع أن الحقيبة بقت ضمن حصة الفارهادي إلا أن السعودية اشترطت ضرورة موافقة الانتقالي على الأسماء المرشحة لتلك الحقيبة وهو ما يعني أن الحقيبة من نصيب طارق عفاش الذي يقود الجناح العسكري للمؤتمر ويحتفظ بعلاقات جيدة مع الانتقالي بفعل الرعاية الإماراتية لكليهما.

وسيمثل حصول طارق على الدفاع ولو عبر تعيين صغير بن عزيز ضربة جديدة للإصلاح الذي بدأت السعودية تقليص نفوذه على حدودها بعد فشل محاولة انقلاب طارق في صنعاء وهروبه إلى عدن ، حيث عينت حينها ياسر مجلي قائد لقطاع علب العسكري خلفا لقيادات إصلاحية تم التنكيل بها وترحيلها خلال تلك الفترة.

قد يعجبك ايضا