رسالة اليمن الى العالم

فعالية تكريمية بصنعاء لـ 68 من الأسرى المحررين من سجون المرتزقة

يمانيون – نظمت دائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع بالتنسيق مع الهيئة العامة للأوقاف والهيئة العامة للزكاة اليوم فعالية تكريمية لـ 68 من الأسرى المحررين من سجون المرتزقة.

وفي الفعالية حيا عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي صمود الأسرى المحررين في سجون العدوان وانتصارهم للشعب اليمني بتحملهم المسئولية في سبيل الله والدفاع عن اليمن ونصرة المستضعفين.

ووجه وزارة الدفاع بمنح الأسرى رتباً عسكرية نظير تضحياتهم وما قدموه من أروع صور الثبات والصمود في مواجهة العدوان وقهر السجان.

وخاطب عضو السياسي الأعلى الحوثي للأسرى بالقول” لديكم تاريخ نضالي كبير لأنكم أُسرتم من أجل الدفاع عن دين الله ووطنكم بعكس ما أسرى مرتزقة العدوان”.

وعبر عن الأمل استجابة قوى العدوان والمرتزقة لدعوة السلام وتحكيم العقل لتجنيب محافظة تعز القتال لكنهم فضلوا تدمير تعز وقتل أبناءها .. وأضاف” من أشعلوا نيران الحرب في تعز ذهبوا للارتزاق في دول العدوان وتركوا أبناء تعز للاقتتال وأكبر دليل ما يحدث اليوم في مدينة تعز من تناحر واقتتال بين المليشيات المتصارعة”.

وتابع الحوثي” نقول لمرتزقة العدوان ارتبطوا بوطنكم وعودوا إلى وطنكم ونحن سنكون إلى جانبكم، ولو كان لمرتزقة العدوان وطنية كما يقولون لما وقفوا مع دول العدوان التي ترتكب أبشع الجرائم والمجازر اليومية بحق شعبهم ووطنهم”

وفي الفعالية التي شارك فيها نائب رئيس الهيئة العامة للأوقاف عبدالله علاو ووكيل الهيئة لقطاع المساجد والمبرات الدكتور عبدالله القدمي، أشار مدير وحدة الأسرى بدائرة الرعاية الاجتماعية أمير الدين جحاف إلى اهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بملف الأسرى وتقديم المبادرات والتنازلات لإخراجهم من سجون العدوان والمرتزقة.

وعبر عن الشكر للهيئة العامة للأوقاف والهيئة العامة للزكاة لدعم الأسرى المحررين .. داعياً الجميع إلى الاهتمام بالأسرى وأسرهم وكافة المرابطين الذين يقدّمون أرواحهم رخيصة من أجل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.

وفي تصريح خاص أوضح نائب رئيس الهيئة العامة للأوقاف عبدالله علاو، أن الهيئة تبارك الجهود التي تبذلها وزارة الدفاع وهيئة رئاسة الأركان العامة واللجنة الوطنية لشؤون الأسرى بالإفراج عن الأسرى من سجون قوى العدوان والمرتزقة.

واعتبر التكريم، تكريماً للأسرى وتطبيقاً لإرادة الواقفين بتخصيص الوقف لما أُوقف له في سبل الله .. مشيداً بدور أسر الأسرى المحررين وصبرها وكذا صمود الأسرى وتضحياتهم ومعاناتهم التي تحملوها في سبيل الله والوطن وعزة وكرامة أبنائه.

من جانبه وكيل الهيئة لشؤون المبرات والمساجد الدكتور عبدالله القدمي، أن الهيئة قدم للأسرى مبالغ مالية رمزية تعبيراً عن تضحياتهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وقال” تأتي هذه المبادرة استجابة لقول الله تعالى ” ويطمعون الطعام على حبه ومسكيناً ويتيماً وأسيراً، وفي إطار مشاريع الهيئة التي تلبي احتياج المجتمع وتحقق مقاصد الواقفين”.

واعتبر الدكتور القدمي، هذه المبادرة، أقل ما يمكن أن تقدّمه هيئة الأوقاف للأسرى الذين ضحوا بأرواحهم في الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

قد يعجبك ايضا