رسالة اليمن الى العالم

تواصل انتهاكات الإحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين

يمانيون – واصل جنود الإحتلال الإسرائيلي، الجمعة، عدوانهم على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، حيث أصيب عدة مواطنين في قمع فعاليات مناهضة للاستيطان، واعتقل 11 مواطناً بينهم أسير محرر، بينما استدعى الاحتلال ذوي الشهيدة إسراء خزيمية وشاباً من بيت لحم، فيما أجبرت عائلة على هدم إحدى غرف منزلها في القدس.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بإصابة 11 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وسجلت 17 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، و7 إصابات بقنابل الغاز ونتيجة السقوط، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأضافت الوكالة أن 5 مواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في مواجهات اندلعت مع الاحتلال في بلدة بيت دجن شرق نابلس.

كما أصيب شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات شهدها جبل “بريطة” قرب قريتي بيت دقو وبيت إجزا، شمال غرب القدس.

وأصيب أيضاً طفل (11 عاما) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع الاحتلال المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، والتي نظمت احتجاجاً على الاستيطان واستمرار إغلاق مدخل القرية.

واندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، دون وقوع إصابات.

وفي محافظة جنين،اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 5 شبان من بلدة قباطية جنوب المحافظة، بعد مداهمة منازل ذويهم وتفتيشها.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال طفلا مقدسيا يبلغ من العمر (13 عاما)، خلال توجهه لأداء صلاة الفجر بالمسجد الأقصى، عقب الاعتداء عليه بالضرب والدفع، ما أدى الى إصابته برضوض وخدوش.

كما اعتقل شاب من مدينة نابلس، على أحد بوابات الأقصى أثناء محاولته الدخول لأداء الصلاة.

وفي وقت لاحق، اعتقل الاحتلال شابا من أمام باب حطة، وتم اقتادته إلى أحد مراكز التحقيق والتوقيف بالقدس المحتلة.

وخلال عمليات دهم طالت عدة أحياء في مدينة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنا في ضاحية الرامة بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته.

واعتقل كذلك مواطن آخر من قرية دير سامت جنوب غرب الخليل، في أعقاب دهم منزله وتفتيشه.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، الجمعة، أسيرا محررا، من بلدة السموع جنوب الخليل، وذلك على حاجز عسكري نصب على مدخل بيت أمر.

من جانب آخر، سلمت قوات الاحتلال شابا من قرية الشواورة شرق بيت لحم، بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع “غوش عصيون” الاستيطاني.

واستدعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن محمد خزيمية، زوج الشهيدة إسراء خالد خزيمية، وشقيقها فادي، لمقابلة مخابراتها في حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة.

وقال زوج الشهيدة وشقيقها، وفق “وفا”، إن الاحتلال أبلغهما بمراجعة مخابراته على حاجز قلنديا للتعرف على الجثمان، وعند وصولهما تم التحقيق معهما عن الشهيدة، دون عرض الجثمان عليهما.

واستشهدت إسراء خزيمية (30 عامًا)، من بلدة قباطية جنوب جنين، برصاص الاحتلال في مدينة القدس، ولا يزال الاحتلال يحتجز جثمانها.

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عائلة مقدسية على هدم غرفة في منزلها ذاتيا، في حي الثوري من بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وفرضت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، على مواطن مقدسي في حي الثوري، هدم جزء من منزله، وهو عبارة عن غرفة معيشة، تقدر مساحتها بـ50 مترا مربعا.

قد يعجبك ايضا