رسالة اليمن الى العالم

مقبولي يؤكد أهمية تلبية الاحتياجات الضرورية لسكان المناطق المتضررة بالحديدة

يمانيون../
ناقش اجتماع بمحافظة الحديدة اليوم الأحد، برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات الدكتور حسين مقبولي، مصفوفة خطة التدخل الطارئ لمعالجة الأوضاع في المناطق المتضررة (كيلو16، الجاح، التحيتا والدريهمي) جراء العدوان.

واستعرض الاجتماع الوضع القائم في المناطق المتضررة وأبرز الاحتياجات والتدخلات التي تتضمنها المصفوفة على 3 مسارات “خدمية، اقتصادية تنموية وتكافلية إغاثية”.

وفي الاجتماع أكد مقبولي أهمية تلبية الاحتياجات الضرورية لسكان المناطق المتضررة التي شهدت نزوح الآلاف جراء تعرضها للقصف والتدمير، طال المشاريع الخدمية والتنموية، من خلال مصفوفة طارئة تضمن إصلاح ما تم تدميره.

وأكد المجتمعون على ما جاء في الخطة بشأن طمأنة المواطنين بعودتهم إلى مساكنهم التي نزحوا منها وإنزال قوافل إرشادية ثقافية واجتماعية إلى المناطق المتضررة، وتوفير الوقود المناسب من مادة الديزل لتشغيل مشاريع المياه بصورة عاجلة.

وأوصى المجتمعون، بإقامة مخيمات طبية عاجلة وعيادات متنقلة وتوزيع الأدوية اللازمة من وزارة الصحة العامة والسكان.

وأقر الاجتماع التدخل في إطار التكافل الاجتماعي من خلال الإسراع في توفير40 ألف سلة غذائية نقدية للمواطنين في مختلف المناطق المتضررة.

كما أقر الاجتماع التدخل الطارئ في الجانب الخدمي وفقاً لما جاء في مصفوفة خطة الطوارئ، بإزالة الحواجز والأتربة من الطرق في مداخل وشوارع مدينة الحديدة وترميم مداخل المدينة وكيلو ١٦، إضافة إلى رفع المخلفات الصلبة من مدينة التحيتا، وإقامة ثلاثة مطابخ خيرية في التحيتا، الجاح، الطائف والنخيلة لتوزيع الطعام على الفقراء.

وشدد الاجتماع على ضرورة ايلاء الجانب الخدمي أولوية بالإسراع في صيانة خطوط نقل المياه في المناطق المتضررة بالتنسيق مع المعنيين، وكذا صيانة شبكة الكهرباء بمنطقة كيلو ٧ وما جاورها، وخطوط وألياف الاتصالات وتأثيث وتشغيل المدارس التي تم نهبها من قبل مرتزقة العدوان في مناطق التحيتا والطائف والنخيلة وكيلو ١٦.

كما أقر المجتمعون، ما تضمنته المصفوفة في الجانب الاقتصادي حول معالجة وضع التعامل بالعملة الرسمية وإلغاء المزورة حسب الخطة المعتمدة من اللجنة الاقتصادية العليا.

قد يعجبك ايضا