رسالة اليمن الى العالم

محافظة صنعاء تدشن أنشطة المراكز الصيفية للعام 1443هـ تحت شعار ” علم وجهاد “

يمانيون/ صنعاء

دشنت بمحافظة صنعاء اليوم، أنشطة المراكز الصيفية للعام 1443هـ تحت شعار ” علم وجهاد “.

وفي التدشين أشار محافظ المحافظة عبدالباسط الهادي، إلى ما تمثله المراكز الصيفية من أهمية بمجمل أنشطتها العلمية والثقافية والرياضية وترسيخ الهوية والانتماء لدى النشء والشباب واكتشاف مواهبهم في مختلف المجالات.

وأكد ضرورة ترسيخ الوعي المجتمعي بأهمية هذه المراكز وما تزخر به من برامج وأنشطة تعليمية وتدريبية ورياضية وترفيهية وبرامج ثقافية تنمي قدرات الطلاب وتوسع مداركهم وكذلك حلقات حفظ القرآن الكريم.

ولفت إلى أن حماية الأبناء من مخاطر الحرب الناعمة وأوقات الفراغ، مسئولية مجتمعية.. مؤكدا أن المراكز الصيفية هي المكان الأنسب لتنمية قدرات ومهارات الطلاب والطالبات وتحصينهم من الأفكار الهدامة.

وحث محافظ صنعاء، أولياء الأمور على تشجيع أبنائهم على الالتحاق بالمراكز لاستغلال العطلة الصيفية بما يعود عليهم بالنفع .. داعيا إلى المساهمة في دعم المراكز وتبني أنشطتها الهادفة إلى تحفيز الشباب والموهوبين وصقل مهاراتهم.

وفي التدشين بحضور وكيل أول المحافظة حميد عاصم ووكلاء المحافظة ومدراء المكاتب التنفيذية وقيادات أمنية وعسكرية وعلماء ومثقفين، أكد رئيس اللجنة الفرعية للدورات الصيفية بالمحافظة هادي عمار، أهمية مشاركة الشباب في المراكز الصيفية لتنمية قدراتهم وممارسة الأنشطة التي تعود عليهم بالنفع.

وأشار إلى أن أنشطة المراكز الصيفية تسهم في الارتقاء بثقافة الطلبة وتشجيعهم على الاستزادة المعرفية والثقافية بالإضافة إلى أنها تعد المكان المناسب لممارسة هواياتهم وتعزيز روح العمل الجماعي والمبادرات التي تخدم المجتمع.

ولفت إلى أن المراكز الصيفية لهذا العام تتميز بتنوع أنشطتها وبرامجها الدينية والتربوية ودروس التقوية في اللغتين العربية والإنجليزية بالإضافة إلى تعزيز الهوية والانتماء.

كما دشنت في مديريات سنحان وصنعاء الجديدة وهمدان وبني مطر وبلاد الروس وجحانة وبقية مديريات المحافظة الأنشطة الثقافية والتعليمية للمدارس الصيفية.

حضر التدشين في سنحان وبني بهلول عضو مجلس الشورى عبدالقادر الشاوش ووكيل المحافظة عبدالملك الغربي، فيما حضر التدشين في مديرية بني مطر وكيل المحافظة جبران غوبر وفي مديرية بلاد الروس الوكيل أبو نجوم المحاقري، ومدراء المديريات ومكاتب التربية والقيادات التربوية وشخصيات اجتماعية.

قد يعجبك ايضا