رسالة اليمن الى العالم

قوامها 158 طبيباً وطبيبة.. المجلس اليمني يحتفي بتخرج الدفعة الخامسة ماجستير إدارة صحية

يمانيون/ صنعاء

احتفل المجلس اليمني للاختصاصات الطبية والصحية بوزارة الصحة العامة والسكان، اليوم الخميس ، بتخرج الدفعة الخامسة من حملة الماجستير في الإدارة الصحية البالغ قوامها 158 طبيباً وطبيبة.

وهنأ نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية، محمود الجنيد، الخريجين بتوجههم نحو العمل الميداني، معربا عن الأمل في أن يتم تطبيق المعارف التي اكتسبوها خلال فترة الدراسة لتحسين العملية الإدارية في القطاع الصحي.

وأشاد بجهود المجلس اليمني للاختصاصات الطبية والصحية على تنفيذ هذه البرامج التدريبية الهامة المتعلقة ببناء قدرات الكادر الإداري للقطاع الصحي بالإضافة إلى كثير من المسارات المتعلقة بالجانب المهني الطبي بشكل دائم ومستمر.

وقال: “اليمن كانت وما زالت تعاني من الاختلال في العمل الإداري في مختلف قطاعات الدولة بما فيها القطاع الصحي”.

وأكد أن بناء القدرات يتم من خلال التدريب والتأهيل من أجل الارتقاء بالأداء وبمسار الخدمات المقدمة للمواطنين خاصة في القطاع الصحي.

وقال: إذا كان هناك شيء من الفشل في أي قطاع من قطاعات الدولة فهو نتيجة ضعف إدارة هذا القطاع وعدم تعزيز قدراته من البيئة الخارجية المرتبطة به.

وأكد أن “الخطة الخمسية 21-25 ” ركزت على تعزيز قدرات مؤسسات الدولة على مستوى إصلاح الاختلالات القانونية الموجود في معظم القطاعات ومعالجة أي إشكاليات متعلقة باللوائح والهياكل، بالإضافة إلى بناء القدرات وتخطيط الموارد البشرية وتوفير الكادر الذي يحتاجه القطاع الصحي خاصة وأن هذا القطاع يفتقر إلى نسبة 90 من الكادر على كافة التخصصات الطبية.

وأشار الجنيد إلى ضرورة الاهتمام بالموارد البشرية وبناء القدرات وتخطيط الاحتياجات وتعزيز الثقافة التنظيمية لدى العاملين في أي قطاع والتركيز على التوصيف الوظيفي.

وأوضح أنه تم إعداد برنامج وطني لبناء قدرات كافة مؤسسات الدولة بمختلف تخصصاتها وتوجهاتها والتركيز على تعزيز الموارد المالية التي يحتاجها كل قطاع.

وقال: “هناك بعض المعالجات التي نوقشت وطرحت على وزارة الصحة على صعيد تعزيز الموارد المالية لتمكنه من أداء دوره في الارتقاء بالخدمات وتخفيف معاناة المواطنين”.

ولفت نائب رئيس الوزراء إلى التحديات التي تواجهها مؤسسات الدولة ما يتطلب تعزيز الجهود لمواجهات وتعزيز قدراتها بالشكل الذي يتطلع له كل أبناء الوطن.

وفي الحفل، الذي حضره وكيلا وزارة الصحة لقطاع الطبي العلاجي الدكتور علي جحاف وقطاع التخطيط الدكتور عبدالملك الصنعاني ورئيس المركز الوطني لبناء القدرات ودعم اتخاذ القرار برئاسة الجمهورية الدكتور يحيى المحاقري، بارك وكيل وزارة الصحة الدكتور محمد المنصور ، للخريجين تخرجهم.

ولفت إلى أنه تم البدء بمرحلة هامة وحساسة في مسيرة الخريجين العملية والمهنية من خلا تطبيق ما تلقوه من معارف ومهارات على الواقع للارتقاء بالعمل الصحي وإحداث التغييرات المطلوبة نحو مستقبل أفضل.

وحث الخريجين على صقل مهاراتهم وتوسيع نطاق المعارف بصورة دائمة خاصة ذات الصلة بالعلوم الإدارية والعمل على حسن إدارة الوقت والموارد وإدارة فريق العمل.

وأكد الدكتور المنصور أهمية الإدارة الصحية في رفع مستوى النظام الصحي في اليمن كونها تمثل حجر الزاوية في تحصين أداء المرافق الصحية وتقديم خدمات طبية تلبي احتياجات المريض والمجتمع.

فيما استعرضت أمين عام المجلس اليمني للاختصاصات الطبية والصحية الدكتورة أثمار حسين، ومنسق مساق ماجستير الإدارة الصحية الدكتور فيصل القهالي، الجهود التي بذلت في سبيل تخريج هذه الكوكبة في الادارة الصحية.

وأشارا إلى أن عدد المسجلين بالمجلس خلال العام 2019م، بلغ أكثر من ألفي كادر صحي وطبي في مختلف المساقات التدريبية… مشيدين بجهود قيادة وزارة الصحة في دعمها للمجلس وتوفير احتياجاته.

من جانبه أشار محمد أحمد شرف الدين في كلمة الخريجين، إلى أن تخرجهم اليوم هو ثمار جهود سنتين من البذل والعطاء في التحصيل الدراسي بهدف تحسين جودة الخدمات الطبية والصحية.

وأشاد بدور العاملين والمدربين في المجلس اليمني للاختصاصات الطبية ومساهمتهم في تخريج هذه الكوكبة من حملة الماجستير في مجال الإدارة الصحية.

قد يعجبك ايضا