رسالة اليمن الى العالم

الجزائر تستعد لاحتفالات ضخمة بمناسبة الذكرى الـ60 لاستقلالها

تحتفل الجزائر الثلاثاء المقبل بالذكرى الـ60 لاستقلالها بعد 132 عاماً من الاستعمار الفرنسي، الذي ما زالت ذكراه توتّر العلاقات مع باريس، على الرغم من المبادرات الرمزية التي تقوم بها فرنسا.

في 18 آذار/مارس 1962، وبعد ما يقرب من 8 سنوات من الحرب بين الثوار الجزائريين والجيش الفرنسي، توقف القتال بعد توقيع اتفاقيات “إيفيان” التاريخية التي مهدت الطريق لإعلان استقلال الجزائر في 5 تموز/يوليو من العام نفسه. ووافق  الجزائريون قبل أيام قليلة من الإعلان في استفتاء لتقرير المصير على الاستقلال، بنسبة 99.72%.

وتستعد السلطات الجزائرية لاحتفالات ضخمة في هذه الذكرى الـ60، أبرزها استعراض عسكري كبير في العاصمة، هو الأول منذ 33 عاماً.

وفي دلالة على أهمية المناسبة، تم تصميم شعار خاص يظهر منذ أسابيع على جميع القنوات التلفزيونية، وهو عبارة عن دائرة مزينة بـ60 نجمة وفي وسطها عبارة “تاريخ مجيد وعهد جديد”.

وبحسب برنامج الاحتفالات الذي كشف عنه وزير المجاهدين (المقاتلون القدامى) العيد ربيقة، سيكون هناك عرض فني ضخم، الإثنين، في قاعة أوبرا الجزائر “يسرد تاريخ الجزائر العريق من مرحلة ما قبل التاريخ حتى الاستقلال”.

وانتزعت الجزائر الاستقلال بعد 7 سنوات ونصف من حرب دامية خلّفت مئات الآلاف من القتلى، ما جعلها المستعمرة الفرنسية السابقة الوحيدة في أفريقيا في سنوات 1960 التي تحرّرت بالسلاح من فرنسا.

قد يعجبك ايضا